Share on facebook
Share on google
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on whatsapp
Share on telegram

البروبيوتيك – الكائنات الحية الدقيقة النافعة

البروبيوتيك

تعيش في أجسامنا كائنات حية دقيقة نافعة لا تسبب الأمراض! تسمى البروبيوتيك ولها فوائد عديدة. وأصبحت هذه الميكروبات النافعة تشكل محط اهتمام كبير للعالم حيث أنه في عام 2014 وبحسب موقع ستاتِستا للإحصائيات تقدر مبيعات هذه الكائنات الحية الدقيقة النافعة ب 31.74 بليون دولار أمريكي.

ما هو البروبيوتيك

البروبيوتيك(probiotics) حسب تعريف منظمة الصحة العالمية وهي كائنات حية دقيقة تمنح الشخص/المضيف فائدة صحية عندما تؤخذ بكميات كافية.

مصادر هذه الكائنات الحية الدقيقة النافعة:

وتتواجد مثل هذه الكائنات الحية الدقيقة النافعة في الجهاز الهضمي للإنسان الطبيعي والجهاز البولي التناسلي وفم الإنسان وحتى في حليب الأم، كما تتوفر هذه الكائنات في منتجات المكملات الغذائية التجارية على شكل سائل او بودرة أو على شكل كبسولات ومن الأمثلة على هذه الكائنات الدقيقة النافعة: 

  • بكتيريا اللاكتوباسيلس (lactobacillus)
  • بكتيريا بيفيدو باكتيريوم (bifidobacterium)
  • فطر سكيري (sachrymos)
  • البكتريا العقدية (streptococcus)

كما تتواجد هذه الكائنات النافعة في بعض العصائر ومشروبات الصويا، والحليب المتخمّر وغير المتخمر، وبعض أنواع الجبن الطري، والمخلل، والكفير (الفطر الهندي). ويعتبر المنتج الغذائي الأكثر شهرة الذي يحتوي على البروبيوتيك هو اللبن.

بكتيريا البروبيوتيك النافعة
البكتيريا الإشريكية القولونية E-coli

بداية البروبيوتيك:

يعود تاريخ البروبيوتيك إلى الأطعمة المخزنة عن طريق التخمير وتعتبر من أقدم طرق حفظ الأطعمة. وكانت أول بكتيريا نافعة تم استخلاصها من أمعاء أطفال يعتمدون على الرضاعة الطبيعية فقط، وتسمى بكتيريا بيفيدو باكتيريوم عن طريق العالم هنري تيسلر في معهد باوستر في باريس وأوضح أن الأطفال الذين تحتوي امعائهم هذه البكتريا كانوا أقل عرضه للإسهال. ولكن العالم الروسي ايلي متشنيكوف كان أول من اقترح فكرة استخدام البروبيوتيك لتحسين من صحة الإنسان في عام 1907. و في عام 1917 تم استخدام بكتيريا الإشريكية القولونية (E.choli nissle 1917) من قبل بروفيسور ألماني يسمى الفريد نيسل، لمعالجة مرضى مصابين بعدو الشيجيلا.

ومنذ ذلك الوقت تنتشر ادعاءات بأن هذه الكائنات الحية الدقيقة النافعة لديها العديد من الأثار الإيجابية سواء في الشخص السليم او في الحالات المرضية.

فوائد البروبيوتيك في الأشخاص السليمين

بالنسبة للأشخاص السليمين، قد تكون هذه الكائنات الحية الدقيقة النافعة مفيدة:

  1.  تحسن من صحة الجهاز الهضمي وتحسن من انتظام حركة الجهاز الهضمي.

  2. قد تساعد الجهاز التناسلي لدى المرأة وحماية المرأة من حصول العدوى المتكررة.

  3. بالإضافة إلى أنها قد تساعد على تحسين المناعة وتقلل من حالات نزلات البرد بحسب بعض الأبحاث.

  4. كما أنها قد تساعد في تحسين الصحة النفسية لدى الأشخاص ولكن الأبحاث قليلة في هذا المجال.

  5. ما يزال المزيد من البحث جاري في مجالات أخرى للوصول إلى نتائج نهائية، مثل قدرتها على تقليل الكوليسترول في الدم، وتأثيرها على ضغط الدم.

  6. يقول البعض بأن البروبيوتيك يحسن من الأداء الرياضي للفرد وذلك بقدرتها على تحسين المناعة وصحة الجهاز الهضمي، ولكن بحسب تجارب مخصصة لقياس الأداء الرياضي مع تناول البروبيوتيك، لا يوحد أي نتائج ايجابية إلى الأن بحسب دراسة في عام 2017.

    لقراءة المزيد عن استخدام البروبيوتيك في المرضى .

فوائد البروبيوتيك

من أين يُمكن أن تحصل على البروبيوتيك:

يُمكن الحصول عليها هذه الكائنات الحية الدقيقة النافعة من عدة مصادر:

  1. الأطعمة المخمرة التي تحتوي على كائنات حية دقيقة.
  2. الأطعمة التي تم إضافة خمائر حيوية لها (كائنات حية دقيقة) المتواجدة في الأسواق.
  3. عن طريق تناول ما يُسمى بالبريبايوتيك وهي ألياف مغذية للكائنات الحية الدقيقة الموجودة من قبل في جسمك، فتساعدها على النمو وأداء وظائفها. لمعرفة المزيد عنها اقرأ مقالنا عن البريبايوتك.
  4. تناول منتجات البروبيوتيك التجارية (المكملات الغذائية التي تحتوي على بروبيوتيك).

ليس شرطاً، إذا كنت قد تعاملت في السابق مع مكملات البروبيوتيك التجارية، فلا بد أنك لاحظت مصطلح (CFU(colony forming unit والتي تعني بالعربية مستعمر، فعدد أكبر من المستعمرات لا يعني بالضرورة نتائج أفضل. معظم التجارب تمت بجرعات تتراوح ما بين ال1-10 بيليون CFU

الأطعمة المخمرة

تصنع الأطعمة المخمرة عندما تقوم الكائنات الحية الدقيقة، من خلال نموها وعمليات الأيض الخاصة بها، بتحويل الغذاء إلى طعام مخمر.

بعض هذه الأطعمة يتم تناولها مباشرة دون أي خطوات أخرى، ولكن أصناف أخرى قد يتم معالجتها عن طريق البسترة أو الحرارة. فمن الممكن أن يؤدي ذلك إلى قتل هذه الكائنات الحية الدقيقة، مما يجعل الطعام المخمّر غير قادر على توفير الميكروبات الحية.

علاوة على ذلك، حتى إذا كان الطعام المخمّر يوفر مصدراً للكائنات الحية الدقيقة، فقد لا يكون قد تم اختباره لمعرفة المستفيدين الصحيين. وعلى النقيض من ذلك ، فإن البروبيوتيك عبارة عن ميكروبات حية تبين أنها ذات تأثير صحي عند تناولها بكميات كافية. وعلى الرغم من أن الأطعمة المتخمرة يمكن أن تكون أطعمة صحية وقد تكون مصدراً للميكروبات الحية، فإنها قد لا تصل إلى أن يطلق عليها اسم “بروبيوتيك”. عندما يحتوي الطعام المتخمر على بروبيوتيك مدروس عند جرعة معينة لها فوائد محددة، عندها يتم تسميته ب”بروبيوتيك”

اللبن

يحتوي اللبن(الزبادي) على نوعين من البكتيريا بشكل طبيعي، ولكن قد تقوم بعض الشركات بإضافة أنواع أخرى لإعطاء فوائد إضافية للبن.

ويُعد اللبن من أكثر الأطعمة المشهورة التي تحتوي على بكتيريا نافعة، كما أنه يحتوي على الكالسيوم المفيد للعظام.

الكفير (الفطر الهندي)

الكفير

يحتوي الكفير على ما يُقارب 30 من الكائنات الحية الدقيقة.

ومع اللبن فهو مصدر ممتاز فكلاهما لا يتعرضان إلى أي عمليات معالجة تقتل هذه الكائنات.

مخلل خيار

مخلل الخيار و الملفوف

تحتوي هذه المخللات على كائنات حية دقيقة، ولكن لأغراض التخزين والبيع، فقد لا تحتوي المنتجات التجارية على أي كائنات حية دقيقة بسبب عمليات المعالجة.

ولكن تحضيرها في المنزل أو شرائها من المتاجر المحلية الطبيعية، يضمن عدم تعرضها لهذه لعمليات المعالجة.

جبنة

الجبنة بمختلف أنواعها

بشكل عام قد تحتوي الجبنة على كائنات حية دقيقة، ولكن بسبب ما تتعرض له من حرارة أو عمليات معالجة أخرى، فإن المنتج النهائي قد لا يحتوي بتاتاً على أية ميكروبات أو على عدد قليل جداً ليس له تأثير.



هل البروبيوتيك آمنة؟ 

تعتبر البروبيوتك آمنة بشكل عام للشخص السليم. ولكن يجب توخي الحذر عند استخدام منتجات البروبيوتيك التجارية، فهي غير مراقبة عن طريق منظمة الغذاء والدواء الأمريكية كدواء، لذا الشركات المصنعة غير ملزمة بإثبات أن المكونات المكتوبة على الملصق مطابقة لما بداخل العلبة.
 كابسولات بروبيوتيك

وفي دراسة لقياس مدى جودة هذه المنتجات، وجدت عدة مشاكل:

أولاً: عدم مطابقة أسماء الكائنات الدقيقة على الملصق مع الموجودة داخل العلبة، حيث خلال تجربة على 16 منتج وجد أن منتج واحد من ال 16 يحتوي على البكتيريا المطابقة لنوع بكتيريا بفيدو بكتيريا المذكور على الملصق الخارجي. كما أن في حالات أخرى كان المنتج يحتوي على بكتيريا ليست نافعة.

ثانياُ: العديد من هذه المنتجات يحتوي على عدد كائنات حية دقيقة أقل من المذكور على الملصق الخارجي. (أثبتت معظم التجارب أن العدد مهم لتحقيق نتيجة).

ثالثاً: وضع عينات ملوثة وضعف الكائنات الحية الدقيقة الموجودة في المنتج من القيام بوظيفتها سواء لعدم قابليتها على العيش بالرغم من حمض المعدة وأحماض الصفراء وضعف التصاقها بجدار الأمعاء.

بالإضافة قد تحتوي هذه المنتجات على بعض بروتينات حليب البقر، التي قد تؤدي إلى التحسس في بعض الأطفال أو حدوث حالة من فرط الحساسية لدى الأطفال المصابين بحساسية حليب البقر.

نطلب دائماً من المرضى وحتى الأشخاص السليمين أن لا يأخذوا أي نوع من الأدوية أو المكملات المتعلقة بالصحة بدون استشارة الطبيب

المصادر

1.

Probiotic functional foods: retail sales value worldwide by region, 2014 | Statistic. Statista. http://www.statista.com/statistics/252941/probiotic-products-sales-worldwide-by-region Accessed . Published 2014. Accessed August 14, 2018.

2.

World Health Organization, Food and Agriculture Organization of the United Nations. Probiotics in Food: Health and Nutritional Properties and Guidelines for Evaluation. . World Health Organization, Food and Agriculture Organization of the United Nations. Probiotics in Food: http://www.who.int/foodsafety/fs_management/en/probiotic_guidelines.pdf. Published 2006. Accessed August 14, 2018.

3.

Fontana L, Bermudez-Brito M, Plaza-Diaz J, Muñoz-Quezada S, Gil A. Sources, isolation, characterisation and evaluation of probiotics. Br J Nutr. 2013;109 Suppl 2:S35-50. [PubMed]

4.

Kaur I, Chopra K, Saini A. Probiotics: potential pharmaceutical applications. Eur J Pharm Sci. 2002;15(1):1-9. [PubMed]

5.

Probiotics. Cleveland Clinic. https://my.clevelandclinic.org/health/drugs/14598-probiotics. Accessed August 14, 2018.

6.

and K. Azizpour KA S Bahrambeygi ,S Mahmoodpour ,A Azizpour ,S Mahmoodpour ,S Bahrambeygi. History and Basic of Probiotics. Research Journal of Biological Sciences. http://medwelljournals.com/abstract/?doi=rjbsci.2009.409.426. Accessed August 14, 2018.

7.

Islam S. Clinical Uses of Probiotics. Medicine (Baltimore). 2016;95(5):e2658. [PMC]

8.

Nißle Alfred (1918). “Die antagonistische Behandlung chronischer Darmstörungen mit Colibakterien”. Medizinische Klinik. 1918 (2): 29–33.

9.

Khalesi S, Bellissimo N, Vandelanotte C, Williams S, Stanley D, Irwin C. A review of probiotic supplementation in healthy adults: helpful or hype? E. March 2018. doi:10.1038/s41430-018-0135-9

10.

Rawson ES, Miles MP, Larson-Meyer DE. Dietary Supplements for Health, Adaptation, and Recovery in Athletes. I. 2018;28(2):188-199. doi:10.1123/ijsnem.2017-0340

11.

Coqueiro AY, de Oliveira Garcia AB, Rogero MM, Tirapegui J. Probiotic supplementation in sports and physical exercise: Does it present any ergogenic effect? N. 2017;23(4):239-249. doi:10.1177/0260106017721000

12.

Rousseaux C, Thuru X, Gelot A, et al. Lactobacillus acidophilus modulates intestinal pain and induces opioid and cannabinoid receptors. Nat Med. 2007;13(1):35-37. [PubMed]

13.

Yan F, Cao H, Cover T, Whitehead R, Washington M, Polk D. Soluble proteins produced by probiotic bacteria regulate intestinal epithelial cell survival and growth. Gastroenterology. 2007;132(2):562-575. [PubMed]

14.

McCarthy J, O’Mahony L, O’Callaghan L, et al. Double blind, placebo controlled trial of two probiotic strains in interleukin 10 knockout mice and mechanistic link with cytokine balance. Gut. 2003;52(7):975-980. [PubMed]

15.

Fujii T, Ohtsuka Y, Lee T, et al. Bifidobacterium breve enhances transforming growth factor beta1 signaling by regulating Smad7 expression in preterm infants. J Pediatr Gastroenterol Nutr. 2006;43(1):83-88. [PubMed]

16.

Riedel C, Foata F, Philippe D, Adolfsson O, Eikmanns B, Blum S. Anti-inflammatory effects of bifidobacteria by inhibition of LPS-induced NF-kappaB activation. World J Gastroenterol. 2006;12(23):3729-3735. [PubMed]

17.

O’Hara A, O’Regan P, Fanning A, et al. Functional modulation of human intestinal epithelial cell responses by Bifidobacterium infantis and Lactobacillus salivarius. Immunology. 2006;118(2):202-215. [PubMed]

18.

Schultz M, Veltkamp C, Dieleman L, et al. Lactobacillus plantarum 299V in the treatment and prevention of spontaneous colitis in interleukin-10-deficient mice. Inflamm Bowel Dis. 2002;8(2):71-80. [PubMed]

19.

Madsen K, Doyle J, Tavernini M, Jewell L, Rennie R, Fedorak R. Antibiotic therapy attenuates colitis in interleukin 10 gene-deficient mice. Gastroenterology. 2000;118(6):1094-1105. [PubMed]

20.

Sougioultzis S, Simeonidis S, Bhaskar K, et al. Saccharomyces boulardii produces a soluble anti-inflammatory factor that inhibits NF-kappaB-mediated IL-8 gene expression. Biochem Biophys Res Commun. 2006;343(1):69-76. [PubMed]

21.

Sun J, Buys N. Effects of probiotics consumption on lowering lipids and CVD risk factors: A systematic review and meta-analysis of randomized controlled trials. A. 2015;47(6):430-440. doi:10.3109/07853890.2015.1071872

22.

Daliri EB-M, Lee BH, Oh DH. Current Perspectives on Antihypertensive Probiotics. P. 2016;9(2):91-101. doi:10.1007/s12602-016-9241-y

23.

Thushara RM, Gangadaran S, Solati Z, Moghadasian MH. Cardiovascular benefits of probiotics: a review of experimental and clinical studies. F. 2016;7(2):632-642. doi:10.1039/c5fo01190f

24.

Food and Agriculture Organization of the United Nations. Guidelines for the evaluation of probiotics in food ftp://ftp.fao.org/es/esn/food/wgreport2.pdf (Accessed on July 22, 2010).

25.

Kolaček S, Hojsak I, Berni Canani R, et al. Commercial Probiotic Products. J. 2017;65(1):117-124. doi:10.1097/mpg.0000000000001603

26.

Lee T, Morisset M, Astier C, et al. Contamination of probiotic preparations with milk allergens can cause anaphylaxis in children with cow’s milk allergy. J Allergy Clin Immunol. 2007;119(3):746-747. [PubMed]

27.

Azaïs-Braesco V, Bresson JL, Guarner F, Corthier G. Not all lactic acid bacteria are probiotics, …but some are. B. 2010;103(07):1079. doi:10.1017/s0007114510000723

 

عبد العزيز البياري

كتابة علمية

أسامة أبو نار

تدقيق علمي

شارك هذا المقال !
Share on facebook
Share on google
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on whatsapp
Share on telegram