Share on facebook
Share on google
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on whatsapp
Share on telegram

إدمان المخدرات

الاسم باللغة الإنجليزية: Substance abuse disorder/Drug addiction

 

هل كل من يتعاطى المخدرات مدمن؟

لا، يوجد بعض الشروط التي يجب توافرها في الشخص حتى يتم تصنيفه على أنه مدمن من قبل الطبيب المختص.

الإدمان أو اضطراب تعاطي المخدرات هو نمط من أنماط الاستعمال سيئة التكيف يُعبر عنه بالاستمرار في الاستعمال رغم المعرفة بمواجهة مشاكل اجتماعية أو مهنية أو سيكولوجية أو بدنية – مستمرة أو متكررة – تنجم أو تتفاقم عن طريق استعمال أو الاستعمال المتكرر، في حالات يكون فيها خطِراً على المتعاطي.

في ما يلي بعض المعايير التي تساعد في تشخيص الإدمان:

  1. تعاطي كمياتٍ كبيرة/لفتراتٍ أطول مما كان ينوي الشخص عند البدء
  2. بذل جهود غير ناجحة لتقليل الكميات
  3. استغراق وقتٍ زائد في التعاطي
  4. العجز عن الوفاء بالالتزامات الأساسية
  5. مواصلة التعاطي بالرغم من معرفة المشكلات المرتبطة بذلك
  6. ترك القيام بأنشطةٍ هامة
  7. معاودة التعاطي عند التعرض لمواقف تحمل مخاطر بدنية
  8. الاستمرار بالتعاطي بالرغم من المشكلات الاجتماعية أو الشخصية مع الآخرين
  9. التحمّل (زيادة الكمية المتعاطاة للوصول للحالة المطلوبة)
  10. الانسحاب
  11. التوق الشديد

 

ما هي المواد التي يتم تعاطيها وتسبب الإدمان؟

  1. الكحول
  2. القنب
  3. المهلوسات
  4. المحفزات
  5. الأفيونات (والأدوية ذات الوصفة الطبية)
  6. المهدئات و المنومات
  7. مواد الاستنشاق
  8. مخدرات الأندية

 

متى أشك أن صديقي، قريبي أو ابني يتعاطى المخدرات؟

  • ظهور علامات مميزة على الجسم (الأنف واليدين)
  • وجود أدوات خاصة في غرفته تستخدم في تعاطي المخدرات
  • تدهور حالته المادية، الاجتماعية والنفسية بدون سبب واضح
  • ظهور تأثير المخدر عليه بشكل واضح ومتكرر وفي هذا المقال سيتم ذكر تأثير الأنواع المختلفة من المخدرات

 

ما هي الأنواع الأكثر انتشارا والأقل ثمناً والمنتشرة بكثرة بين الشباب وما تأثيرها؟

يوجد اختلاف بين دول الوطن العربي في نسب الإدمان ونوع المواد المستخدمة ولكن بشكل عام هذه هي المواد الأكثر شهرة: الحشيش, الكبتاجون, الجوكر ,البانجو, الاكستاسي.

في المقال التالي من موقع رصيف 22 تفاصيل أكثر عن هذا الموضوع: http://bit.ly/30yyz5n

 

هل يوجد طريقة لتعاطي المخدرات بشكل آمن دون الوصول إلى الإدمان؟

قد يتعاطى الشخص المخدرات في البداية بشكل متزن لا يؤثر على حياته ولكن لا بد من تدهور حالته وصولاً إلى الإدمان الذي يسيطر على حياته بالكامل, و يمنعه من تأدية نشاطاته اليومية و الالتزام بواجباته, ويجعل المدمن في حالة صحية و نفسية سيئة كما يؤثر على من حوله ومجتمعه بشكل سلبي.

 

هل يوجد أنواع لا تسبب ضرراً للجسم؟

تختلف الأنواع في أعراضها, وسوف يتم شرحها في المقال لاحقاً. ستظهر أعراض التعاطي والتي يمكن أن تختلف بين الأشخاص, وإن كانت خفيفة في البداية ولم تؤثر على المتعاطي مع مرور الوقت ستزيد حدتها و تأثيرها. وقد تؤدي إلى مشاكل صحية دائمة حتى عند التوقف عن التعاطي، وبعض الأنواع تودي بحياة المتعاطي.

 

لماذا يسمح باستخدام الحشيش في بعض الدول؟

صنفت القوانين استخدام الحشيش إلى طبي أو ترفيهي. الاستخدام الطبي يكون موجهاً في أكثر الأحيان لمرضى السرطان, حيث وجد أن القنب يخفف من الغثيان بعد العلاج الكيماوي كما أنه يخفف الألم بصفته مخدر، ويُسمح باستخدام الحشيش لأغراض طبية في كل من كندا وأغلب الولايات الأمريكية وأستراليا ودول مختلفة في اوروبا.

الاستخدام الترفيهي بشكل عام ليس مشروعاً ولكن امتلاك كمية صغيرة من الحشيش (محددة من قبل الدولة) لا يعاقب عليها القانون في بعض الدول.

ومن الجدير بالذكر أنه تم مؤخراً نشر دراسة طبية جديدة في أحد المجلات الدولية المشهورة تدعو إلى إعادة النظر في القوانين التي تسمح بتداول القنب وبيعه بشكل قانوني وفي هذا الرابط تفاصيل هذه الدراسة:  http://bit.ly/2HSlWKN

 

هل من الآمن استخدام الماء والملح لإحداث استفراغ عند الأشخاص المتوقع تعاطيهم جرعة زائدة؟

قد يؤدي الاستفراغ خصوصاً في حالات التعاطي واضطراب الوعي إلى استنشاق السوائل والأكل والاختناق أو حدوث التهاب رئوي حاد, كما أن هذه الطريقة غير فعالة في حال مضى وقت كافي لامتصاص المخدر ودخوله إلى الدم ,لذلك يجب الذهاب إلى الطوارئ حتى يتم تقييم الحالة وعلاجها بشكل صحيح.

 

هل استخدام الكبت (كبتاجون) لزيادة الطاقة في الأعمال الشاقة أو عند الامتحانات آمن؟

الكبتاجون, من أكثر الأنواع انتشاراً في الوطن العربي. يتحول بالجسم الى امفيثامين  وثيوفيلين, وهما محفزان للجهاز العصبي. من ناحية السلامة, يعتبر من الأنواع المسببة للإدمان , وهو محفز للجهاز العصبي, بالإضافة لزيادة الطاقة والنشاط فهو يزيد من ضغط الدم, معدل ضربات القلب وحرارة الجسم . كما وأنه يحفز النوبات (نوبات التشنج كما في الصرع).

أما بعد فترة من الاستخدام يتحول المتعاطي من النشاط لحالة من التعب العام والهزال, نقص الشهية, الأرق في الليل وعدم القدرة على النوم ورفة في الصدر. كما ويعاني المتعاطي من غَبَش في الرؤية, شعور بالدوار, مشاكل بالتنفس وعدم انتظام دقات القلب. بالإضافة أن المتعاطين معرضون للإصابة باحتشاء عضلة القلب وأمراض أخرى في عضلة القلب في سن الشباب. أيضاً قدمت تقارير عن انسداد الوريد الشبكي المركزي في العين والإصابة بالعمى عند متعاطي الكبتاجون.

الأهم من ذلك كله أن أغلب حبات الكبتاجون الموزعة في الوطن العربي لا تحتوي الكبتاجون أصلاً, قد تحوي مواد مخدرة أخرى أو مواد سامة قد تكون مودية بالحياة و أسوأ بمراحل من تأثير الكبتاجون نفسه.

 

ما هو مخدر الجوكر وما تأثيره ومخاطره؟

الجوكر يحتوي مادة THC  الموجودة في الحشيش, لكنه مصنع أي ليس مستخلص من نبات القنب الهندي, ويكون مركزاً وتأثيره أسوأ بمراحل من مادة الـ THC المستخلصة طبيعياً. قد فصلنا تأثيره لاحقاً في المقال في جزئية المهلوسات (المريجوانا).

 

هل يمكن التعافي من إدمان المخدرات بشكل نهائي وبدون رجعة؟

نعم, يحتاج التعافي إلى إرادة قوية وصبر ودعم, وينجح في كثير من الحالات.

 

هل يوجد طريقة للإقلاع عن المخدرات بشكل سري في الوطن العربي ودون ملاحقة قانونية؟

تختلف القوانين في الدول العربية, ولكن توجه الشخص للعلاج بإرادته يَعفيه من المساءلة القانونية في كثير من الدول.

الأردن

يوجد مراكز في الأردن تقدم خدمة الإقلاع عن المخدرات مجاناً وبِسرية تامة ودون ملاحقة قانونية وهذه المراكز هي:

  1. المركز الوطني لتأهيل المدمنين التابع لوزارة الصحة
  2. مركز علاج الإدمان التابع لإدارة مكافحة المخدرات الأردنية
  3. مستشفى الرشيد للطب النفسي والإدمان

* سيتم إضافة باقي الدول فور التأكد من البيانات الخاصة بها.

 

في ما يلي التفاصيل الكاملة الخاصة بكل نوع:

المحفزات stimulants

الكوكايين cocaine

يستخرج من نبات الكوكا التي تنمو في جبال الأنديز في أميركا الجنوبية. يمنع إعادة النواقل العصبية (الدوبامين, البنفرين , النورابنفرين والسيراتونين) إلى النهاية الطرفية في العصب, فيزداد تركيز النواقل في الشق بين العصبين مما يؤدي إلى التأثير التحفيزي. حيث أن التحفيز يأتي من الناقل النورابنفرين بينما شعور اللذة من الدوبامين و أيضاً السيراتونين.

الأنواع والأسماء المتداولة: الكوكايين والكراك.

طريقة التعاطي: الكوكايين يكون على شكل بودرة يتم استنشاقها بالأنف أو إذابتها و حقنها. بينما الكراك يكون على شكل كرستالات يتم تعريضها للحرارة و تدخينها.

الأمفيتامين amphetamine

يتم تصنيعه بالمختبرات لا استخراجه, ويتشابه مع الكوكايين بطريقة العمل لكن يعتبر أشد تحفيزاً وأقل شعوراً بالنشوة من الكوكايين. وبعكس الكوكايين فلهُ استخدامات طبية في علاج اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط ADHD, النوم القهري narcolepsy , والشره العصبي أو اضطراب نهم الطعام binge eating disorder .  وقد يسبب تعاطيها تحفيزاً للنشاط الجنسي.

الأنواع والأسماء المتداولة: النايس وهو حالياً الأكثر انتشاراً في فلسطين و دولة الاحتلال, الميث (ميثامفيتامين وسبييد وأيس ice)) والميثيل فِنيدات (ريتالين، وكونسيرتا) وديكستروأمفيتامين-أمفيتامين (أديرال، وأديرال أكس آر).

طريقة التعاطي: طبياً على شكل حبوب عن طريق الفم, و يمكن استنشاقه, حقنه أو تدخينه.

الكاثينون أو أملاح الاستحمام cathinone or bath salts 

الكاثينون هو مستخرج من نبات القات وموطنه شمال أفريقيا و شبه الجزيرة العربية, و تشتهر به اليمن حيث أنه ممنوع في كل دول العالم عدا اليمن, و يعد المسبب الرئيسي لتراجع محاصيل البن في اليمن حيث يستهلك أغلب مياه الري. أما أملاح الاستحمام فهي مادة مصنعة تشبه التركيب الكيميائي للكاتينون, وليست مستخرجة من القات. سبب تسميتها أنها تصنع على شكل حبيبات تشابه بعض مواد التنظيف المشهورة فهي كانت تهرب في علب مواد التنظيف. هذه المواد تزيد إفراز أو تمنع إرجاع النواقل العصبية (الدوبامين, البنفرين, النورابنفرين) بشكل يشبه تأثير الكوكايين والأمفيتامينات.

الأنواع و الأسماء المتداولة: القات, الزومبي و أملاح الحمام.

طريقة التعاطي: عن طريق الفم، و يمكن استنشاقه أو حقنه.

تأثير المحفزات

  • الشعور بالبهجة والثقة المبالغ فيها.
  • ارتفاع درجة الانتباه.
  • ارتفاع الطاقة والتململ.
  • تغييرات في السلوك أو العدوانية.
  • التحدث بسرعة أو بتشوش.
  • توسع حدقة العين.
  • التشوش الذهني والتهيؤات والهلوسات.
  • العصبية أو القلق أو البَارانويا.
  • تغييرات في معدل ضربات القلب وضغط الدم ودرجة حرارة الجسم.
  • الغثيان أو القيء مع فقدان الوزن.
  • اضطراب الوعي.
  • احتقاناً بالأنف وتلف الغشاء المخاطي للأنف (في حالة استنشاق العقاقير).
  • تقرحات الفم، وأمراض اللثة وتسوس الأسنان بسبب تدخين المخدرات (“فم الميث”).
  • الأرق.
  • الاكتئاب بينما يختفي أثر الدواء.

 

مخدرات الأندية Club drugs

تصنفها بعض المراجع من ضمن المحفزات و تحديداً الأمفيتامينات, حيث تعتبر أمفيتامينات مهلوساً و لها قدرة عالية على إفراز السيراتونين. سميت كذلك لأن تعاطيها بالأكثر يكون بالحفلات الموسيقية و الأندية الليلية. و هي مواد مصنعة أهمها مادتا ال MDMA و  MDEA.

الأنواع و الأسماء المتداولة: الاكستاسي و الايف eve .

طريقة التعاطي:  بالعادة تكون على شكل حبوب و تؤخذ بالفم لكن يمكن استنشاقه أو حقنه أو تدخينه.

التأثير

  • الهلوسة
  • البَارانويا
  • توسع حدقة العين
  • قشعريرة وتعرق
  • ارتجاف لا إرادي (ارتعاش)
  • التغييرات السلوكية
  • تقلصات عضلية وكز على الأسنان
  • الارتخاء العضلي، أو ضعف التنسيق الحركي أو مشاكل في الحركة
  • ضعف التثبيط
  • تزايد قوة حواس الرؤية أو السمع أو التذوق أو حدوث تغير بها.
  • سوء التقدير
  • مشاكل في التذكر أو فقدان الذاكرة
  • ضعف الوعي
  • زيادة أو ضعف معدل ضربات القلب وضغط الدم

 

المهلوسات hallucinogens

الماريجوانا marijuana

هي أكثر أنواع المخدرات استخداماً, و تستخرج من نبات القنب. المادة الفعالة التي تسبب الهلوسة هي tetrahydrocannabinol (THC) و التي ترتبط بمستقلبات خاصة في دماغ الإنسان cannabinoid receptors و تكون مسؤولة عن الشعور بالاسترخاء, و أيضاً تزيد الشهية إلى جانب تأثيراتها الأخرى من زيادة في دقات القلب و تسكين الألم و شعور النشوة ,و أيضاً الهلوسة. و يجدر بالذكر أن تأثير المريجوانا كمهلوس أضعف من غيرها كال LSD و PCP ,و بعض المراجع لا تدرجها كمادة مهلوسة. و يجب التنويه أن الماريجوانا هي مادة ضعيفة الإدمان حيث أن تأثيرها يكون كالاعتماد أكثر منه كالإدمان أو اضطراب تعاطي المخدرات.

بالإضافة إلى ال THC المستخرج من القنب فهنالك نوع من ال THC المصنع بالمختبرات, تم تصنيعها أول مرة في ألمانيا عام 2008 و تأثيرها أقوى بكثير من نظيرتها المستخرجة من نبات القنب, و تعد خطرة على الإنسان, إضافة لذلك فتركيبها الكيميائي مختلف بعض الشيء فقد لا تظهر بالتحاليل المخبرية الخاصة بالمريجوانا.

الأنواع و الأسماء المتداولة: الحشيش, هاش Hash، بلو Blow، شيت Shit، دوب Dope، جراس Grass، ويد Weed. أما المصنع الجوكر, سبايس spice وk2.

طريقة التعاطي: تدخين, استنشاق, حقن وعن طريق الفم.

التأثير:

  • الشعور بالنشوة أو الشعور بأنك “منتشٍ”.
  • شعوراً عالياً من الإدراك البصري والسمعي وحاسة التذوق.
  • ضغط دم ومعدل ضربات قلب مرتفعين.
  • عيون حمراء.
  • جفاف الفم.
  • انخفاض التعاضد.
  • صعوبة التركيز أو التذكر.
  • تباطؤ رد الفعل.
  • قلقاً أو تفكيراً بارانويدياً.
  • رائحة القنب على الملابس مع اصفرار أنامل اليد.
  • رغبة مبالغ فيها لأطعمة معينة في أوقات غير معتادة.

في العادة يقترن الاستخدام طويل الأمد (المزمن) مع:

  • انخفاض حدة الذهن.
  • ضعف مستوى الأداء بالعمل أو الدراسة.
  • قلة عدد الأصدقاء والاهتمامات.

إيثيل أميد حمض الليسرجيك (LSD)

هو الأشد من فئة عقارات الهلوسة, تم تصنيعه لأول مرة عام 1938 من قبل الدكتور البيرت هوفمان. ال LSD يرتبط بالدماغ بأحد مستقبلات السيراتونين و هو المسؤول عن حالة الهلوسة الشديدة إلى جانب تقلبات المزاج و التوتر, و الأهم فقدان القدرة على الحكم المنطقي مما يؤدي إلى مشاكل خطيرة كإيذاء النفس و تصل إلى الانتحار.

الأنواع و الأسماء المتداولة: الحامض, أشعة الشمس الصفراء , بومر Boomer 

طريقة التعاطي: يباع على شكل سائل و يؤخذ بالفم و طعمه مُر بعض الشيء.

التأثير:

  • الهلوسة.
  • نقص الإدراك الحسي للواقع بشكل كبير، على سبيل المثال، تفسير أحد حواسك كأنها حاسة أخرى، مثل سماع الألوان.
  • سلوك متهور.
  • تحولات سريعة في الانفعالات.
  • تغيرات عقلية دائمة في الإدراك الحسي.
  • معدل نبضات قلب سريع وضغط دم مرتفع.
  • الهزات.
  • استرجاع الأحداث، وهو إعادة معايشة الهلوسات، حتى بعد أعوام.
  • ضعف الشهية.

فينسيكليدين (PCP)

صنع لأول مرة عام 1926 و طرح بعدها بالأسواق كدواء يستخدم في التخدير عام 1950, و نظراً لارتفاع خطرَ أعراضه الجانبية تم منعه كلياً عام 1965, و حالياً ليس له استخدام طبي. يرتبط ال PCP بمستقبل بالدماغ يدعى NMDA و يمنع ارتباط المستقبل العصبي الجولوتاميت و هو المسبب الرئيسي للشعور بالانفصال عن الواقع, تأثير التخدير, الهلوسة و أيضاً فقدان للذاكرة.

على غرار ال PCP تم تصنيع الكيتامين Ketamine الذي يشابهه بالتركيب لكنه أخف ضرراً و يستخدم طبياً لبدء التخدير و أيضاً لإبقائه في الجراحات. من تأثيرات الكيتامين أنه يفقد الذاكرة عن الوقت الذي تم تعاطيه فيه و للأسف استفاد من هذه الخاصية المعتدون الجنسيون حيث أنه يخدر الضحية و بعدها لا تتذكر تماماً ما حدث (لا تفقد الذاكرة تماماً) فيصعب عليها الإبلاغ عن المعتدي, أو وصف ما حدث لها و يسمى عقار الاغتصاب date rape drug .

الأنواع و الأسماء المتداولة:

للفنساكيلدين: “angel dust” أو “lovely”, مهدئ الحيـوان، سـائل التحنـيط، أوزون، وقود الصاروخ .

للكيتامين: فاليوم القط  ( cat valium ) ، أخضر – ك  ( green – K )،زيت ( نفط ) العسل  ( honey oil ) ، kit-kat ، Lady – K,، الحمض السوبر  ( super acid )، وغيرها.

طريقة التعاطي:  يتم تدخينه بالأكثر و يمكن أخذه عن طريق الفم , الاستنشاق أو الحقن. و في كثير من الأحيان يضاف إلى الماريجوانا أو التبغ و يطلق عليها سجائر مبللة.

التأثير:

  • الشعور بانفصالك عن جسمك والبيئة المحيطة بك.
  • الهلوسة.
  • مشاكل في التناسق والحركة.
  • سلوك عدواني، ويمكن أن يكون عنيفاً.
  • حركة غير إرادية بالعين.
  • عدم الإحساس بالألم.
  • ارتفاع ضغط الدم ومعدل ضربات القلب.
  • مشاكل في التفكير والذاكرة.
  • مشاكل في الكلام.
  • اضطراب الوعي.
  • عدم تحمّل الضوضاء العالية.
  • حدوث نوبات أو غيبوبة أحياناً.

 

المسكنات الأفيونية

تُعد المسكنات الأفيونية من المخدرات وهي من العقاقير التي تقضي على الألم ويتم إنتاجها من الأفيون أو تصنيعها. وتتضمن فئة العقاقير الهيروين والمورفين والكودين والميثادون والأوكسيكودون من بين عقاقير أخرى. المسكنات الأفيونية تستخدم كلها طبياً عدا الهيروين و لها وصفة طبية خاصة. و هي الأعلى في معدلات الوفاة جراء الجرعة الزائدة. ولها مستقبلات بالجهاز العصبي ترتبط بها و تسمى الopioid receptors.

الأنواع و الأسماء المتداولة: الهيروين والمورفين والكودين والميثادون والأوكسيكودون.

طريقة التعاطي: الهيروين يكون على شكل بودرة يحقن أو يستنشق, أو يدخن. و البقية هي أدوية تأتي على شكل أقراص و تؤخذ عادة بالفم.

التأثير:

  • انخفاض الشعور بالألم.
  • الهياج أو النعاس أو البقاء قيد التخدير.
  • الكلام المتداخل.
  • مشكلات في الانتباه والذاكرة.
  • تقلص حدقة العين.
  • فقدان الوعي أو الانتباه تجاه الأفراد أو الأشياء المحيطة.
  • مشكلات في التنسيق.
  • الاكتئاب.
  • التشوش.
  • الإمساك.
  • رشح الأنف أو قُرح الأنف (في حالة تعاطي العقاقير عن طريق الأنف).
  • علامات الوخز بالإبر (في حالة تعاطي العقاقير بالحقن).

 

أدوية الباربتيورات والبنزوديازيبينات والمنومات

تُعد أدوية الباربتيورات والبنزوديازيبينات والمنومات مضاد اكتئاب لعلاج الجهاز العصبي المركزي والتي تتوفر بوصفة طبية. ويستخدمها المرضى غالباً بطريقة صحيحة أو خاطئة للوصول إلى إحساس بالاسترخاء أو الرغبة “لتغيير الحالة المزاجية” أو نسيان الأفكار أو المشاعر التي تسبب الضغط النفسي. هو يزيد كفاءة الناقل العصبي GABAو هو مثبط للجهاز العصبي.

الأنواع و الأسماء المتداولة:

الباربتيورات: مثل فينوباربيتال وسيكوباربيتال (سيكونال).

البنزوديازيبينات: و هي المهدئات، مثل ديازيبام (فاليوم) وآلبرازولام (زاناكس) ولورازيبام (تيفان) وكلونازيبام (كلونوبيم)، وكلورديازبوكسيد (ليبريوم).

المنومات: الأدوية المنومة ذات الوصفة الطبية، مثل زولبيديم (أمبين، إنترميزو، وغيرهما) وزاليبلون (سوناتا).

طريقة التعاطي: عن طريق الفم على شكل حبوب و يمكن إعطائه بالوريد أو حقنه بالعضل.

التأثير:

  • النعاس
  • الكلام المتداخل
  • انعدام التنسيق
  • الانفعالية أو التغييرات المزاجية
  • مشكلات في التركيز أو التفكير بوضوح
  • مشاكل الذاكرة
  • حركة غير إرادية بالعين
  • فقدان السيطرة على النفس
  • بطء التنفس وانخفاض ضغط الدم
  • حالات السقوط أو الحوادث
  • الدوخة

 

مواد الاستنشاق

تختلف علامات التعاطي بالاستنشاق وأعراضه، بناءً على المادة المستنشقة. و بالأغلب هي مثبطات للجهاز العصبي تشبه في عملها المهدئات و الكحول, تأثيرها قصير المدى من ربع لنصف ساعة و بالعادة يستخدمها المراهقون. و قد يكون تأثيرها مخيفاً و يودي بحياة المتعاطي.

الأنواع و الأسماء المتداولة: تتضمن بعض المواد المستنشقة شائعة الاستخدام: الغراء، ومذيبات الطلاء، وسوائل التصحيح، وسوائل الأقلام اللبدية، والجازولين، وسوائل التنظيف، ومنتجات الرذاذ المنزلية

طريقة التعاطي: الاستنشاق.

التأثير:

  • امتلاك مادة نشوق دون تفسير معقول
  • الثمل أو النشوة لفترة قصيرة
  • قصور ردع النفس
  • الاشتباك أو العراك
  • الدوخة
  • الغثيان أو القيء
  • حركة غير إرادية بالعين
  • مظهراً مخموراً، مع نطق كلام مبهم وحركات بطيئة وضعف التنسيق
  • ضربات قلب غير منتظمة
  • الهزات
  • رائحة عالقة للمادة المستنشقة
  • الطفح حول الأنف والفم

تحدث المقال عن التعاطي و أشهر المواد المتعاطية, أسمائها الرائجة و تأثيرها. و هنا وجب التنويه أن الأسماء المتداولة مختلفة بين الدول أو حتى مختلفة في الدول نفسها ولا يوجد الكثير من المعلومات بهذا الخصوص. كم أن المعلومات شحيحة بما يخص الإحصائات المتعلقة بالتعاطي بالدول العربية ولكن ما نعرفه أنها مشكلة تواجهنا و علينا العمل على حدها و توعية الشباب بخطورتها.

روان عياد

إعداد

د.وليد سرحان

استشاري الطب النفسي والإدمان
تدقيق علمي

زينة العتوم

صيدلانية
تدقيق لغوي

شيماء عجارمة

تنسيق المحتوى

شارك هذا المقال !
Share on facebook
Share on google
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on whatsapp
Share on telegram

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *