Share on facebook
Share on google
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on whatsapp
Share on telegram

الفرق بين الإنفلونزا الموسمية و إنفلونزا الخنازير وإنفلونزا الطيور

الفرق بين انفلونزا الطيور والخنازير والموسمية

التعريف:

التهاب في المجرى التنفسي بسبب فيروس الإنفلونزا يحدث خلال الشتاء، وهناك ثلاثة أنواع من فيروس الإنفلونزا وهي A,B,C، وسنهتم بنوع A، وذلك لأن الإنفلونزا الموسمية و إنفلونزا الطيور والخنازير تنتمي إلى هذا النوع.

1.     النوع A

هو الأكثر خطورةً ويؤدي إلى أوبئة واسعة الانتشار. يمكن تقسيم هذا النوع إلى أنواع فرعية حسب رقم بروتينين موجودين على سطح الفيروس هما H و N. 

وهذه أشهر الأنواع:

a.      الإنفلونزا الموسمية:

هي الإنفلونزا الأكثر انتشاراً بين البشر ولا تسبب أعراضاً خطيرةً أو وفيات إلا في حالاتٍ خاصة، وتصدر منظمة الصحة العالمية تقريراً سنوياً لأكثر الأنواع انتشاراً. ونلاحظ أن إنفلونزا الخنازير التي تسببت بوباء عام 2009 أصبحت إنفلونزا موسمية عادية في 2017، وذلك بسبب التطعيم وتكوين مناعة عند البشر ضد هذا النوع.

 

b.      إنفلونزا الخنازير:

هذه التسمية تدل على أن مصدر هذا النوع هو الخنزير، وقد حدث وباءٌ عالمي عام 2009 بسبب انتقال الفيروس من الخنزير إلى الإنسان في أمريكا.

 

c.       إنفلونزا الطيور:

هذه التسمية تدل على أن مصدر هذا النوع هي الطيور, و منهما السلالتين اللّتين أصيب بهما البشر مؤخرًا (H5N1,H7N9). عندما تصيب إنفلونزا الطيور البشر تكون مميتة، و لكن لحسن الحظ أنها غير قادرةٍ على الانتقال بين البشر بسرعة، لذلك يتم السيطرة عليها قبل حدوث وباء عالمي.

 

 

2.     النوع B

يُحدث أعراضاً أقل خطورةٍ ولا يسبب الأوبئة، ويمكن تقسيم فيروسات الإنفلونزا السارية من النمط B إلى فئتين (سلالتين) رئيسيتين يُشار إليهما باسم سلالة   B/Yamagata وسلالة B/Victoria. ويعتبر هذا النوع إنفلونزا موسمية.

3.     النوع C

 يسبب أعراضاً بسيطةً جداً تشبه أعراض الرشح العادية.

 

الأعراض:

1.     الإنفلونزا الموسمية و إنفلونزا الخنازير:

 يمكن الإصابة بسعال شديد قد يدوم أسبوعين أو أكثر، ويُشفى معظم المرضى من الحمى و الأعراض الأخرى في غضون أسبوع واحد دون الحاجة إلى عناية طبية. ولكن يمكن للإنفلونزا أن تتسبب في حدوث حالات مرضية شديدة أو أن تؤدي إلى الوفاة إذا أصابت إحدى الفئات الأكثر عرضةً للخطر (انظر أدناه).

وتدوم الفترة التي تفصل بين اكتساب العدوى وظهور المرض، والتي تُعرف بفترة الحضانة من يومين إلى أربعة أيامٍ تقريباً.

تشمل العلامات والأعراض الشائعة للإنفلونز و تتشابه كذلك بها الإنفلونزا الموسمية و إنفلونزا الخنازير:

1- حمى  تزيد عن 38 درجة مئوية.

2- ألم بالعضلات، لاسيما في الظهر والذراعين والساقين.

3- قشعريرة و تعرق.

4- صداع.

5- سعال جاف مستمر.

6- إرهاق و ضعف.

7-احتقان بالأنف.

8- التهاب الحلق.

 

2.     إنفلونزا الطيور

أعراض إنفلونزا الطيور تشبه الأعراض السابقة، و لكنها أكثر شدة، وتكون فرصة حدوث المضاعفات أو الوفاة أكبر.



انتقال العدوى:

يختلف انتقال عدوى الإنفلونزا حسب المسبب لها:

 

1.     الأنفلونزا الموسمية:

تنتشر بسهولة و تنتقل فيروسات الإنفلونزا عبر الهواء في الرذاذ عندما يسعل شخص مصاب بالعدوى أو يعطس أو يتحدث. يمكن أن تستنشق الرذاذ مباشرة أو يمكن أن تلتقط الجراثيم بطريقة غير مباشرة كالهاتف أو لوحة مفاتيح الحاسوب، ثم تنقلها إلى عينيك أو أنفك أو فمك دون أن تشعر. في المناطق المعتدلة المناخ تحدث أساساً أوبئة الأنفلونزا كل عام أثناء فصل الشتاء، في حين أنه يمكن أن تحدث في المناطق المدارية طيلة العام مسببة أوبئةً أقل انتظاماً.

 

تتغير فيروسات الإنفلونزا باستمرار؛ بسبب ظهور سلالات جديدة، فإذا كنت قد تعرضت لإنفلونزا في السابق، سينتج جسمك أجسام مضادة لمكافحة تلك السلالة المحددة من الفيروس. وإذا كانت فيروسات الإنفلونزا المستقبلية مشابهة للفيروسات التي واجهتها من قبل، سواء عن طريق الإصابة بالمرض أو التطعيم، فقد تمنع تلك الأجسام المضادة العدوى أو تقلل من حدتها.

 

لكن الأجسام المضادة لفيروسات الإنفلونزا التي واجهتها في السابق لا تستطيع أن تحميك من الأنواع الفرعية الجديدة من الإنفلونزا والتي يمكن أن تكون مختلفة تمامًا مناعيًا عما تعرضت له من قبل.

 

2.     إنفلونزا الخنازير:

تنقل الخنازير فيروسات الإنفلونزا إلى البشر، خاصةً إلى مزارعي الخنازير و الأطباء البيطريين, حيث تصيب فيروسات الإنفلونزا الخلايا في بطانة الأنف والحلق والرئتين. يدخل الفيروس إلى جسمك حين تستنشق رذاذًا ملوثًا أو ينتقل فيروس حي من سطح ملوث إلى العينين أو الأنف أو الفم.

 

3.     إنفلونزا الطيور:

ينتقل  الفيروس عبر الاتصال ببراز الطيور المصابة أو الإفرازات من الأنف أو الفم أو العين. كما أن الأسواق الموجودة في الهواء الطلق، حيث يُباع البيض والطيور في أحوال مزدحمة وغير صحية تُعد بيئة لحدوث العدوى، و يمكن أن تنشر المرض في المجتمع بشكل واسع. كما يمكن للحوم و بيض الدواجن غير المطهوة جيدًا من الطيور المصابة بالعدوى أن تنقل إنفلوانزا الطيور. إذ أن لحوم الدواجن تكون آمنة للأكل في حالة الطهي بدرجة حرارة داخلية تبلغ 74 درجة مئوية, كما ينبغي طهي البيض إلى أن يصبح الصفار والبياض صلبين.

 

هناك بعض العوامل التي ترفع مستوى الاشتباه باصابة شخص ما بإنفلونزا الطيور H5N1 و هي:

  1. السفر حديثاً لمنطقة ظهر فيها المرض في البشر أو الحيوانات.
  2. التعرض المباشر للطيور كالعيش بالقرب منها أو التعامل مع الطيور المصابة. أو تناول لحوم هذه الطيور غير مطهوة جيداً.
  3. التعامل المباشر مع الأفراد المصابين.
  4. ظهور أعراض غير مألوفة على مريض الإنفلونزا الموسمية  كالتهاب الدماغ أو الإسهال.

 

 

ما هي الفئات الأكثر عرضةً للخطر؟

 الأشخاص الأكثر عرضةً لخطر الإصابة بمضاعفات الإنفلونزا أياً كان نوعها:

  1. الأطفال الصغار دون 5 أعوام، وخاصةً الأطفال دون العامين.
  2. البالغون الذين تجاوزت أعمارهم 65 عامًا.
  3. المقيمون في ديار المسنين وغيرها من منشآت الرعاية على المدى الطويل.
  4. النساء الحوامل والنساء في الفترة التالية للولادة بما يصل إلى أسبوعين.
  5. الأشخاص المصابون بضعف أجهزة المناعة.
  6. الأشخاص المصابون بأمراض مزمنة، مثل الربو، وأمراض القلب، وأمراض الكلى، والسكري.
  7. الأشخاص المصابون بالسمنة المفرطة، والذين يصل مؤشر كتلة الجسم لديهم (BMI) إلى 40 أو أعلى.
  8. العاملون في مؤسسات علاجية وطبية أو في مكان آخر يُحتمل أن يكونوا معرّضين فيه لفيروس الإنفلونزا.
  9. الأشخاص الذين على اتصال وثيق ودائم مع أشخاصٍ مصابين.

 

إضافة لذلك، إنفلونزا الخنازير  تكون أكثر خطراً  لمربي الخنازير و الأطباء البيطريين، كذلك الإقامة في منطقة تنتشر فيها الإصابة بإنفلونزا الخنازير. أما إنفلونزا الطيور تكون أكثر خطراً لمن يتعامل مع الطيور المريضة أو الأسطح الملوثة بريشها أو لعابها أو روثها.

 


التشخيص:

يعتمد التشخيص بشكل  أساسي على التاريخ المرضي و الفحص السريري، لكن زاد الاعتماد مؤخراً على بعض الاختبارات التشخيصية السريعة مثل “المزارع الفيروسية” ؛لتشخيص الإصابة بفيروس الإنفلونزاA  أو B، حيث يتم أخذ عينة من الإفرازات الموجودة في الأنف أو الحلق و تزرع في أوساط مغذية في المعمل لتسمح للعدد القليل من الفيروسات بالتكاثر و الانقسام و النمو لتحديد نوع الفيروس المسبب للمرض بالتحديد.

يمكن أن يطلب الطبيب إجراء مسح بالأشعة السينية للصدر في حالة الاشتباه في حدوث التهاب رئوي كنتيجة للعدوى بالإنفلونزا.

 

 

المضاعفات:

إذا كنت معافى بشكل عام، فلن تشكل الإصابة بالإنفلونزا خطراً جدياً على صحتك. وعلى الرغم من أنه من المرجح أن تشعر بالضيق والانزعاج الشديدين خلالها، إلا أن مرض الإنفلونزا يزول عادة دون ترك آثار على المدى الطويل. ولكن قد تصاب الفئات الأكثر عرضة للخطر بمضاعفات الإنفلونزا، مثل:

  1. الالتهاب الرئوي.
  2. التهاب الشعب الهوائية.
  3. نوبات احتدام الربو.
  4. مشاكل القلب.
  5. التهابات في الأذن.
  6. التهاب السحايا.

من بين المضاعفات المذكورة، تشكل الإصابة بالتهاب المكورات الرئوية  (pneumococci)، وهو تلوّث بكتيري خطير في الرئتين، أكثر المضاعفات شيوعاً وخطراً، إلى درجة أنه قد يكون مميتاً بالنسبة للمسنين والذين يعانون من أمراض مزمنة. ولهذا السبب، فإن التطعيم ضد الالتهاب الرئوي  (pneumonitis) وضد فيروس الإنفلونزا يوفر حماية مُثلى.

 

 

الوقاية

إن أفضل طريقة لمعالجة أضرار ومضاعفات الأنفلونزا هي الوقاية من المرض، والتطعيم هو أفضل وسيلة للوقاية من المرض وتقليل مضاعفاته في حالة الإصابة. ولكن، لا يمكن الوقاية من الإنفلونزا بواسطة تطعيم لمرة واحدة، بل يجب الحصول على اللقاح، سنويّاً، لكي يناسب أصنافاً جديدة من فيروسات الإنفلونزا.

 

وتوصي منظمة الصحة العالمية بتطعيم الفئات التالية سنوياً:

  1. الحوامل في جميع مراحل الحمل.
  2. الأطفال في سن 6 أشهر إلى 5 سنين.
  3. المسنون (أكبر من 65 سنة).
  4. المصابون بحالات مرضية مزمنة.
  5.  العاملون في مجال الصحة.

 

هنالك نوعان من اللقاحات:

  1. لقاح مقتول الفيروس (Killed virus vaccine) ،الذي يحتوي على فيروس الإنفلونزا نفسه مقتولاً، وهو التطعيم الأكثر قبولاً اليوم ويعطى بالحَقن.

  2. لقاح فيروس الإنفلونزا الحيّ الموهَن (live attenuated virus) الذي يحتوي على الفيروس نفسه حياً، وتكمن أفضليته أنه يُعطى كرذاذ للأنف بحيث يُتَلافى الضيق الناتج عن الحقن.

تمت الموافقة على استخدام البخاخ الأنفي في الأشخاص الأصحاء الذين تتراوح أعمارهم بين عامين إلى 49 عاماً، وفي النساء غير الحوامل. لا يوصى باستخدام البخاخ الأنفي في الأشخاص الذين يتحسسون من البيض، الأشخاص المصابين بمرض الربو، الأشخاص المصابين بضرر في جهاز المناعة، أو الذين يستخدمون علاج الأسبرين.

توفر حقنة الإنفلونزا حماية ضد ثلاثة أو أربعة أنواع يتوقع أن يكونوا الأكثر شيوعاً أثناء موسم الإنفلونزا.

 

لقاح إنفلونزا الطيور: منحت إدارة الأغذية والعقاقير موافقتها على لقاح يقي من العدوى بسلالة فيروس إنفلونزا الطيورH5N1.

 

تساعد التدابير الأتية على الوقاية من الإنفلونزا أياً كان نوعها  والحد من انتشارها:

  1. البقاء بالمنزل إذا كنت مريضاً. حيث أنك إذا كنت مصاباً بإنفلونزا الخنازير (إنفلونزا H1N1)، يمكنك نقلها إلى الآخرين. لذلك ابقَ في المنزل لمدة 24 ساعة حتى تتعافى من الحمى.

  2. اغسل يديك جيداً وكثيراً. استخدم الماء والصابون، أو إذا لم يكونا متوفرين، فاستخدم مطهر أيدٍ يحتوى على الكحول.

  3. حاول أن تحول دون انتشار سعالك وعطسك. غطِ فمك وأنفك عند العطس أو السعال. لتجنب تلوث يديك، قم بالعطس أو السعال باستخدام منديل ورقي أو داخل ثنايا المرفق.

  4. ابتعد عن الزحام إذا أمكن.

  5. الحد من التعامل مع أسرتك. إذا أُصيب أحد أفراد أسرتك بإنفلونزا الخنازير أو الطيور  فعيّن فرداً واحداً فقط من الأسرة حتى يكون مسؤولاً عن الرعاية الشخصية للشخص المريض.

  6. توصيات للمسافرين: إذا كنت تسافر إلى جنوب شرق آسيا أو إلى أي منطقة تتفشى بها إنفلونزا الطيور، تجنب الطيور المنزلية وتجنب المناطق الريفية، والمزارع الصغيرة، والأسواق المُقامة في الهواء الطلق قدر الإمكان.

  7. احرص على طهي الطعام جيدًا. قم بطهي الدجاج حتى تتشرب السوائل وتصل درجة الحرارة الداخلية إلى 74 درجة مئوية على الأقل و ابتعد عن البيض النيئ. غالباً ما تكون قشرة البيض ملوثة بروث الطيور، لذا تجنب تناول الأطعمة التي تحتوي على بيض نيئ أو غير مطهو جيداً.
المصادر
  1. Influenza(Flu) | Mayo Clinic. Accessed 14/02/2019
  2. Clinical manifestations of seasonal influenza in adults | Uptodate. Accessed 14/02/2019
  3. Treatment of seasonal influenza in adults | Uptodate. Accessed 14/02/2019
  4. Flu | CDC. Accessed 16/01/2019
  5. Bird Flu | Mayo Clinic. Accessed 16/01/2019
  6. Epidemiology, transmission, and pathogenesis of avian influenza | Uptodate. Accessed 14/02/2019
  7. Clinical manifestations and diagnosis of avian influenza | Uptodate. Accessed 14/02/2019
  8. Avian flu | CDC. Accessed 14/02/2019
  9. Bird flu | Medlineplus. Accessed 14/02/2019
  10. Swine flu | Mayoclinic. Accessed 14/02/2019
  11. Swine flu | CDC. Accessed 14/02/2019
  12. Clinical manifestations and diagnosis of pandemic H1N1 influenza (‘swine influenza’) | UpToDate. Accessed 14/02/2019
  13. Treatment and prevention of pandemic H1N1 influenza (‘swine influenza’) | Uptodate. Accessed 14/02/2019
  14. Treatment and Prevention of Pandemic H1N1 Influenza | Medscape. Accessed 14/02/2019
  15.  
عبد الرحمن سرور

كتابة علمية

معاوية القاضي

تدقيق لغوي

عبد العزيز البياري

تنسيق المحتوى

أسامة أبو نار

تدقيق علمي

شارك هذا المقال !
Share on facebook
Share on google
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on whatsapp
Share on telegram