Share on facebook
Share on google
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on whatsapp
Share on telegram

فحص الكوليسترول

cholesterol

الاسم الإنجليزي: (Chol.) Cholesterol

تعريف عام

الكوليسترول هو مادة دهنية ينتجها الجسم في الكبد وتوجد أيضاً في بعض الأطعمة. يحتاج الجسم لبعض الكوليسترول لكي يعمل بشكل صحيح وللمحافظة على خلايا وأجهزة الجسم, أما تناول الكوليسترول بكمية أكبر من اللازم فإن ذلك يزيد من خطر الإصابة بالنوبة القلبية أو السكتة الدماغية, بسبب هذا الخطر فإن معرفة مستويات الكوليسترول في الجسم يعتبر ضرورة للحفاظ على صحة القلب, لذلك توصي جمعية القلب الأمريكية بأن يخضع الأشخاص البالغين لفحص الكوليسترول كل أربع إلى ست سنوات ابتداءً من سن ال20 عام. يسمى هذا الفحص أيضاً بفحص الدهون في الدم.

أما عن مستويات الكوليسترول فهي:

  1. مستويات LDL “الكوليسترول السيء/الضار”:
    هو بروتين دهني قليل الكثافة يعمل على نقل الكوليسترول والدهون الثلاثية عبر مجرى الدم وهو المصدر الرئيس لانسداد الشرايين وارتفاع نسبته يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب.
  2. مستويات HDL “الكوليسترول الجيد/النافع”:
    هو بروتين دهني عالي الكثافة وهو المساعد على التخلص من الكوليسترول الضار.
  3. مستويات الكوليسترول الكلي:
    هو إجمالي كمية الكوليسترول في الدم.
  4. الدهون الثلاثية:
    هي نوع من دهون الجسم وارتفاعها يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب وخاصة عند النساء.
  5. مستويات VLDL:
    هو بروتين دهني يعمل على نقل الدهون الثلاثية والكوليسترول إلى خلايا الجسم ويعد هو البروتين الدهني الأقل كثافة وارتفاع نسبته في الجسم يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والشرايين.

 

ماذا يحدث أثناء الفحص؟

سيأخذ أخصائي المختبر عينة الدم من أحد الأوردة في ذراعك باستخدام إبرة, بعد إدخال الإبرة يتم تجميع كمية صغيرة من الدم في أنبوب اختبار. هذا عادةً ما يستغرق أقل من خمس دقائق.

التحضير للفحص

لا يحتاج المريض للصيام عن المأكولات والمشروبات لإجراء اختبار الكوليسترول في الدم, في الماضي اعتقد الخبراء أن الصيام يساهم في تقديم نتائج أكثر دقة, وذلك لأن مستويات البروتينات الدهنية المنخفضة الكثافة والدهون الثلاثية قد تتأثر بما تناولته مؤخراً.

تشير التوصيات الإرشادية المنشورة مؤخراً في مجلة الكلية الأمريكية لأمراض القلب أن الأشخاص الذين لا يتناولون الستاتين (أحد علاجات ارتفاع الكوليسترول) قد لا يحتاجون للصيام قبل إجراء اختبار مستويات الكوليسترول. أما إذا أوصى طبيبك بالصيام فإن عليك الامتناع عن المأكولات والمشروبات باستثناء الماء لمدة لا تقل عن 9 إلى 12 ساعة قبل إجراء الفحص.

مخاطر الاختبار

الخطر ضئيل جداً, فقد يُحتمل أن تشعر بألم خفيف أو قد تتكون كدمة في مكان سحب الدم، ولكن معظمها يختفي بسرعة.

بماذا سأشعر خلال الاختبار؟

ستشعر بألم أو نخزة بسيطة أثناء إدخال الحقنة إلى الوريد وسيختفي بعد مدة قصيرة.

لماذا يستخدم الاختبار؟

يتم إجراء فحص الكوليسترول لمعرفة مستوياته في الدم والتي قد تجعل الجسم عرضة للإصابة بأمراض القلب وانسداد الشرايين مع العلم أنه لا توجد أعراض أو علامات لارتفاع نسبة الكوليسترول.

القيم الطبيعية للفحص

يتم التعبير عن نتائج فحص الكوليسترول في الدم كما يلي:

  • الكوليسترول الكلي:
  • الأمثل: أقل من 200 (milligrams/deciliter).
  • الحدود العالية: 200-239 (milligrams/deciliter).
  • مرتفع: أعلى أو تساوي 240 (milligrams/deciliter).

                                                                          

  • البروتين الدهني منخفض الكثافة LDL:
  • الأمثل: أقل من 100 (milligrams/deciliter).
  • الحدود العالية: 130-159 (milligrams/deciliter).
  • مرتفع: أعلى أو تساوي 160 (milligrams/deciliter).
  • مرتفع جداً: أعلى أو تساوي 190 (milligrams/deciliter).

                                                                          

 

  • البروتين الدهني عالي الكثافة HDL:
  • الأمثل: للرجال: أعلى أو تساوي 40 (milligrams/deciliter)/ للنساء: أعلى أو تساوي 50 (milligrams/deciliter).
  • منخفض: للرجال: أقل أو تساوي 39 (milligrams/deciliter)/ للنساء: أقل أو تساوي 49 (milligrams/deciliter).
  • مثالي: أعلى أو تساوي 60 (milligrams/deciliter).

 

  • الدهون الثلاثية:
  • الأمثل: أقل من 149 (milligrams/deciliter).
  • الحدود العالية: 150-199 (milligrams/deciliter).
  • مرتفع: أعلى أو تساوي 200 (milligrams/deciliter).
  • مرتفع جداً: أعلى أو تساوي 500 (milligrams/deciliter).

ليس من السهل قياس VLDL  لذا يتم تقديره في معظم الأوقات بناءً على مستويات الدهون الثلاثية.

القيمة الطبيعية قد تختلف من معمل إلى آخر حسب طريقة الحساب أو مصدر العينة. ويعتبر كل من تاريخ عائلتك, عمرك, جنسك, ونمط حياتك أو صحتك مثل التدخين عوامل قد تزيد من نسب الكوليسترول لذا يجب الرجوع إلى الطبيب المختص للحكم على النتائج.

ماذا تعني النتائج غير الطبيعية؟

إن ارتفاع مستويات الكوليسترول السيء والدهون الثلاثية هي مؤشر خطر على صحة القلب والشرايين.

 ماذا تعني النتائج الطبيعية؟

ارتفاع مستويات الكوليسترول الجيد وانخفاض مستويات الكوليسترول السيء هي مؤشر جيد لصحة القلب والشرايين.

لماذا أحتاج الفحص؟

قد يطلب الطبيب فحص الكوليسترول كجزء من اختبار روتيني أو إذا كان لديك تاريخ عائلي لأمراض القلب أو كان هناك عامل أو أكثر من عوامل الخطر التالية:

  • ضغط الدم المرتفع.
  • مرض السكري من النوع الثاني.
  • التدخين.
  • السمنة.
  • قلة النشاط البدني.
  • كثرة تناول الأطعمة عالية الدهون المشبعة.
  • التقدم في السن.

ما تحتاج معرفته عن هذا الاختبار؟

ارتفاع الكوليسترول يمكن أن يؤدي إلى أمراض القلب, وهو السبب الرئيسي للوفاة في الولايات المتحدة. العمر والوراثة هما إحدى العوامل الخارجة عن سيطرة الشخص لكن هناك عوامل يمكن أن تسيطر على مستويات الكوليسترول في الدم وتقلل المخاطر الناتجة عنها, وهذه العوامل هي:

  1. اتباع نظام غذائي صحي:
    إن تناول الطعام الصحي وتجنب الأطعمة عالية الدهون يساعد في تقليل مستويات الكوليسترول في الدم, حيث توصي جمعية القلب الأمريكية بما يلي:
  • تقليل الدهون المشبعة إلى 5% أو 6% من السعرات الحرارية اليومية
  • تقليل كمية الدهون غير المشبعة المتناولة.
  • الحد من تناول اللحوم الحمراء ومنتجات الألبان المصنوعة من الحليب كامل الدسم.
  • الحد من الطعام المقلي أو الطهي بالزيوت الصحية مثل الزيوت النباتية.
  • التركيز على الفواكه والخضراوات والحبوب الكاملة والدواجن والأسماك والمكسرات والذي بدوره يساعد على زيادة نسبة الألياف, حيث أن زيادتها تعني خفض مستويات الكوليسترول بنسبة تصل إلى 10%. مع الحد من الأطعمة والمشروبات السكرية.
  1. تقليل الوزن:
    إن تقليل الوزن يساهم في تقليل مستويات الكوليسترول في الدم مما يساعد في تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب, تذكر جمعية القلب الأمريكية أن تقليل الوزن يحسن مستويات الكوليسترول المرتفعة بنسبة تصل إلى 10%.

  2. النشاط البدني:
    تساعد التمارين المنتظمة على خفض مستويات الكوليسترول السيء وزيادة مستويات الكوليسترول الجيد, ذكرت جمعية القلب الأمريكية أن 150 دقيقة في الأسبوع من التمارين الرياضية ذات القوة المعتدلة تكفي لخفض كل من الكوليسترول وضغط الدم, وهنالك خيارات عدة للتمارين منها: المشي السريع, السباحة, ركوب الدراجات.

  3. الإقلاع عن التدخين للمدخنين وتجنب التعرض للتدخين السلبي لغير المدخنين.
هديل أبو حلتم

كتابة علمية

أفنان النجار

تدقيق لغوي

عبد العزيز البياري

تنسيق المحتوى

د. أسامة أبونار

تدقيق علمي

شارك هذا المقال !
Share on facebook
Share on google
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on whatsapp
Share on telegram