دَواءُ الإنسولين

آخر تحديث في
لا يوجد تعلقيات
تدقيق علمي: د. خليل السوطري
استشاري الغدد الصم
كتابة: أفنان النجار
تدقيق لغوي: ميمونة خصاونة
تنسيق: مجد اللالا

الاسم باللغة الإنجليزية: (Insulin)

ما هو الإنسولين؟

الإنسولين هو هرمونٌ يُفرزه البنكرياس عند ارتفاع مستوى الجلوكوز (السكّر) في الدم؛ فيعمل الإنسولين على تقليل مستوى السكر، ولكنّ مرضى السُكري يعانون من إحدى هاتين الحالتين: إما انعدام إفراز الإنسولين (أي النوع الأول من السُكري)، أو نقصٍ في إفرازه (أي النوع الثاني من السكري)، لذلك فهم يحتاجون لدواء الإنسولين كي يقوم بعمل الإنسولين الطبيعي بالسيطرة على ارتفاع السُكّر في الدم.

كيف يعمل الإنسولين؟

يعمل الإنسولين على تحفيز الخلايا لكي تستخدم السكر في العمليات الأيضية، وكذلك يمنع الكبد من تكوين الجلوكوز، فبالتالي يُقلّل مستوى السكر في الدم.

استخدامات الإنسولين؟

يُستخدم الإنسولين في علاج:

  • مرض السُكري من النوع الأول والثاني.
  • سُكري الحمل.
  • الحُماض الكيتوني السكري (حموضة الدم).
  • فَرط ارتفاع بوتاسيوم الدم.

ما هي أنواعُ الإنسولين؟

أنواع الإنسولين تختلف باختلاف سرعة عملها ومدة فعاليتها كالآتي:

  1. سريع جداً

يبدأ العمل خلال دقائق من استخدامه ويبقى مفعوله لساعاتٍ قليلة، مثل إنسولين (Lispro) وAspart)) ويُستخدم هذا النوع للتحكم بارتفاع السكر الناتج عن تناول الوجبات. تُؤخذ الجرعة من هذا النوع عند تناول الوجبات.

  1. سريع

يبدأ العمل خلال ثلاثين دقيقة من استخدامه ويبقى مفعوله لمدة ثلاث إلى ست ساعات، مثل إنسولين (Humulin R) ويُستخدم أيضاً للتحكم بارتفاع السكر الناتج عن تناول الوجبات. تؤخذ الجرعة من هذا النوع قبل تناول الوجبات بأقلّ من ثلاثين دقيقة.

  1. متوسِّط السرعة

يبدأ العمل خلال ساعتين من استخدامه ويبقى مفعوله لمدة ثماني عشرة ساعة، مثلHumulin N) ) أوNPH)) ويُستخدم للتحكم بارتفاع السكر خلال فترات النوم والصيام، وذلك لأنّ الكبد يُنتج الجلوكوز خلال هذه الفترات مما يؤدي إلى ارتفاع السكر. تُؤخذ الجرعة من هذا النوع مرةً قبل النوم أو مرتين يومياً.

  1. طويل الأمد

يبدأ العمل خلال ساعتين من استخدامه ويبقى مفعوله ليوم كامل، مثل إنسولين (Lantus) و(Levemir) و((Tresiba ويُستخدم أيضاً للتحكم بارتفاع السكر خلال فترات النوم والصيام. تُؤخذ الجرعة من هذا النوع مرةً قبل النوم.

قد تجد أحياناً دواءً يكون عبارةً عن خليطٍ من نوعين من أنواع الإنسولين، مثل إنسولين متوسط المفعول مع إنسولين سريع المفعول، لكن احذر أن تخلط نوعين من الإنسولين دون استشارة الطبيب أو الصيدلي.

جُرعة الإنسولين

تختلف جرعات الإنسولين من شخصٍ لآخر بناءً على الوزن وعلى القَدْر الذي يحتاجه من الإنسولين خلال اليوم؛ عادةً ما يُعطى مرضى السكري من النوع الأول جرعاتٍ من الإنسولين أكثر من مرضى السكري من النوع الثاني، وذلك لأنهم يعانون من انعدام إفراز الإنسولين. وعندما يتم إعطاؤهم عدد جرعات أكثر، فإن ذلك سيُحاكي إفراز أجسامهم للإنسولين وسيتم السيطرة على ارتفاع السكر بشكل أفضل.

طبيبك سيحدد لك نوع الإنسولين والجرعة والوقت المناسب لاستخدامه. أحياناً قد يحتاج المريض لتغيير جرعة الإنسولين بنفسه، فمثلاً حين يقوم برياضةٍ مُتعبة سيحتاج جرعةً أقل من الإنسولين، أو عندما يتناول كمية من الحلويات سيحتاج جرعة أكبر من الإنسولين، لذلك يجب عليك أن تسأل طبيبك عن كيفية تغيير جرعة الإنسولين في مثل هذه الحالات.

ماذا أفعلُ في حالة نسيان إحدى الجُرعات؟

إذا نسيت إحدى الجرعات، فَخُذها عندما تتذكر، أما إذا كان الوقت قد اقترب من الجرعة التي تليها، فلا تأخذ الجرعة التي نسيتها، وانتظر وقت الجرعة القادمة لتأخذها. لكن لا تأخذ جرعتين من الإنسولين في نفس الوقت.

إذا كنت في حيرةٍ من أمرك ولا تستطيع اتخاذ القرار، فاسأل طبيبك.

كيف أستخدم حُقَن الإنسولين؟

عادةً ما يقوم الطبيب أو الممرض بشرح كيفية استخدام الإنسولين لأول مرة. قد تستخدم أقلام الحَقْن المعبأة مسبقاً بالإنسولين، أو تستخدم الإبرة والحقنة لسحب دواء الإنسولين من العلبة.

أقلام الحَقن

يُعتبر استخدام أقلام الحَقْن المعبأة مسبقاً بالإنسولين سهلاً، فيوجد على أحد أطرافه مكان الإبرة والتي يُنصح بتغييرها عند كل استخدام، ومن الجهة الأخرى للقلم يُمكنك لفّه لتحديد جرعة الإنسولين التي ستحقنها، إذا لم تتمكن من لفّه فذلك يعني أن الإنسولين قد نَفَذ، وعليك استخدام قلمٍ آخر. والخطوات الآتية توضح كيفية استخدام قلم الحَقْن:قلم إنسولين

  1. اغسل يديك بالماء والصابون.
  2. افتح القلم بإزالة الغطاء.
  3. تأكد أن الإنسولين في القلم لم يتغير لونه، ولم تتكون فيه حُبيباتٌ صغيرة (الإنسولين سريع المفعول ليس له لون، أما الإنسولين متوسط المفعول أو ذو المفعول طويل الأمد فيكون لونه غائم "عَكِر").
  4. حرّك القلم بين راحتَيْ يديك لكي يمتزج الإنسولين جيداً، ولكي تذهب عنه البرودة، ولكن لا تَرُجّ القلم.
  5. نظّف رأس القلم بقطنة من الكحول.
  6. ضع إبرة على رأس القلم ثم أزل غطاء الإبرة.
  7. لُفّ طرف القلم واختر جرعة (2 وحدة)، واضغط القلم حتى تتأكد من أن القلم يعمل وذلك بخروج الإنسولين من رأس الإبرة.
  8. تأكد أن خانة الجرعات عادت للصفر، ثم اختر الجرعة التي حدّدها لك الطبيب.أماكن إبرة الإنسولين في الجسم
  9. حدّد مكان الحقْن، حَقْن الإنسولين يجب أن يكون في الأنسجة الدُهنيّة؛ يُمكنك حقن الإنسولين في البطن (2 إنش بعيداً عن السُرّة)، أعلى الفخذ، أو أعلى الذراع كما هو موضّح في الصورة. يُعتبر الحقن في البطن أسرع طريقة ليصل الإنسولين للدم مقارنة بباقي مواضع الحقن؛ لذا فإنه يُنصح بحقن الإنسولين سريع المفعول في البطن، أما الإنسولين طويل الأمد فيُنصح بحقنه في الفخذ. حاول تغيير مكان الحقن في كل مرةٍ بمقدار إنش بعيداً عن المكان السابق، وابتعد عن أماكن الجروح والندوب.
  10. امسحْ مكان الحقن بقطنة من الكحول.
  11. اقبض بين السبّابة و الإبهام بعضاً من الجلد في مكان الحقن.
  12. امسك قلم الحقن بيدك الأخرى ثم احقن الإبرة بزاوية تسعين درجة.
  13. اضغط على طرف القلم لكي يخرج الإنسولين إلى أن تعود خانة الجرعات للصفر، عُدّ للخمسة ثم اسحب الإبرة خارج الجلد بإزالة القلم.
  14. اترك ما قبضته من الجلد ولا تفرك مكان الحقن.
  15. أعد غطاء الإبرة ثم أزلها من القلم، لا تُبقي الإبرة مثبتة على القلم.
  16. تخلّص من الإبرة في علبةٍ مخصّصة للمخلّفات الحادّة وابقِها بعيدةً عن الأطفال.
  17. أعد غطاء قلم الحقْن واحفظه بعيداً عن متناول الأطفال، يُمكنك الاحتفاظ بالأقلام المستخدمة في درجة حرارة الغرفة لمدة ثمانيةٍ وعشرين يوماً، أما الأقلام غير المُستخدمة فيجب الاحتفاظ بها في الثلاجة ولكن لا تُجمِّدها.

حقن الإنسولين العادية

بالنسبة لاستخدام حقنة الانسولين العاديّة لسحب دواء الإنسولين من العلبة فتكون طريقة الحقن تماماً كالطريقة السابقة باتباع الخطوات السابقة من 9 إلى 14، وسنوضح خطوات ما قبل الحقن في النقاط الآتية:إنسولين

  1. تأكد أن الإنسولين في قارورة الدواء لم يتغير لونه ولم تتكون فيه حُبيبات صغيرة (يكون الإنسولين سريع المفعول ليس له لون، أما الإنسولين متوسط المفعول أو ذو المفعول طويل الأمد فيكون لونه غائم).
  2. حرّك القارورة بين راحتيْ يديك لكي يمتزج الإنسولين جيداً ولكي تذهب عنه البرودة، ولكن لا تَرُجّ القارورة
  3. نظّف رأس القارورة بقطنة من الكحول.
  4. أزل غطاء الحُقنة (السرنجة) من كلا الطرفين، لا تلمس الإبرة.
  5. اسحب مكبس الإبرة لتُحدد جرعة الإنسولين الموصوفة لك.
  6. ضع قارورة الإنسولين على الطاولة، أدخِل الإبرة بشكل عامودي داخل القارورة من خلال غطاء القارورة المطاطي.
  7. اضغط مكبس الحُقنة لتُفرّغ الهواء في القارورة.
  8. اقلب قارورة الإنسولين مع إبقاء الإبرة داخلها، واجعلها في مستوى رؤيتك.
  9. اسحب مكبس الحُقنة لتسحب كمية من الإنسولين حسب الجرعة الموصوفة.
  10. إذا رأيت فُقاعات داخل الحُقنة، انقر الحقنة بإصبعك لترتفع الفُقاعات ثم ادفع المكبس لتخرج الفقاعات إلى القارورة، ثم عاود سحب باقي كمية الإنسولين المطلوبة.
  11. تأكد مرةً أخرى من صحة الجرعة.
  12. اتّبِع خطوات الحقْن كما هو موضح في الخطوات السابقة من رقم 9 إلى 14.
  13. تخلّص من الإبرة في علبة مخصصة للمخلفات الحادّة.
  14. سجّل تاريخ فتح العلبة على قارورة الإنسولين المستعملة، وخزّنها في درجة حرارة الغرفة، أما بالنسبة للإنسولين غير المستعمل فيُفضّل تخزينه في الثلاجة ولكن لا تُجمّده.

كيف أتأكد من أنّ الجرعات المستخدمة مناسبة لي؟

يَنصح الأطباء مستخدمي الإنسولين بفحص مستوى السكر بالدم أربعَ مراتٍ يومياً في البيت مرةً عند الاستيقاظ، ومرةً قبل الأكل أو بعد الأكل أو قبل وبعد الأكل، ومرة قبل النوم، وأحياناً إذا استيقظ من النوم لوجود أعراض معينة، وقم بكتابة مستويات السكر في ورقة ليراها طبيبك. يُنصح مرضى السكري بمراجعة الطبيب مرة كل ثلاثة أو أربعة أشهر.

يجب أن تكون مستويات السكر كالآتي:

  • قبل الطعام: بين (80 - 130) مغم/100 مل.
  • بعد الطعام بساعة أو ساعتين: أقل من 180 مغم/100مل.
  • أما بالنسبة لمعدّل السكر التراكمي A1C))، فيجب أن يكون أقل من سبعة بالمائة لمعظم الناس، ويتم فحصه كل ثلاثة إلى ستة أشهر.

في حالات العدوى، الزكام والحُمّى، يجب عليك فحص مستوى السكر مرات أكثر خلال اليوم، وذلك لأن هذه الحالات تزيد نسبة السكر في الدم مما قد يؤدي للحُماض الكيتوني السكري، ولمنع ذلك يجب عليك التحدث لطبيبك إذا أُصِبت بعدوى، ويجب عليك الإكثار من شرب السوائل لتجنب الجفاف.

يمكنك الاطِّلاع على كل ما يخص فحوصات مرض السكري عبر هذا الرابط.

لماذا يجب عليّ فحص مستوى السكر باستمرار؟

يجبُ فحص مستوى السكر باستمرار، للتأكد من أن المستوى ضمن المدى المحدد. فارتفاع السكر أو انخفاضه يؤدي إلى مشاكل صحية كثيرة.

كما أنّ فحص السكر بانتظام يُساعد الطبيب على اختيار جُرعات مناسبة من الإنسولين لكل شخص حسب حاجته.

الأعراض الجانبية للإنسولين وكيفية التعامل معها

من الأعراض الجانبية للإنسولين: الحساسيّة المفرطة، زيادة الوزن، هبوط بمستوى السكر، نقص بوتاسيوم الدم، الحَثَل الشَحْمي، واحمرار وانتفاخ في مواضع الحقْن. ليس بالضرورة أن تحدث هذه الأعراض عند جميع مستخدمي الإنسولين، ولكن إذا عانيت من إحداها؛ فيجب أن تستشير طبيبك، ولا تتوقف عن استخدام الإنسولين خوفاً من حدوث الأعراض؛ فإن الفائدة المرجوّة من استخدام الإنسولين تفوق خطر الأعراض الجانبية. إذا أردت معرفة بعض النصائح لمنع الأعراض الجانبية من الحدوث أو للتحكم بها، فاقرأ الآتي:

الحساسيّة المفرطة

قد تتحسّس فئة قليلة من الناس عند استخدام الإنسولين، لذا إذا استخدمتَ الإنسولين وشعرتَ بأي عَرَضٍ مثل: ضيق التنفس، طفح جلدي، قشعريرة، انتفاخ واحمرار الجلد، انتفاخ الشفاه والفم، وآلام في الصدر، فيجب عليك إيقاف الإنسولين والذهاب لقسم الطوارئ.

زيادة الوزن

لمنع زيادة الوزن يُنصح باستشارة أخصائي تغذية، واتّباع حِمية معينة، ومحاولة تغيير نظام الحياة؛ كالإكثار من الخضار والفواكة، تقليل السكريّات، والتزام الرياضة، ولكن يجب أن تستشير طبيبك حول كيفية تقليل جُرعة الإنسولين عند زيادة الجهد الرياضي، وكذلك سيحدد لك طبيبك نوعية الرياضة المناسبة لك.

هبوط مستوى السكر

يكون هبوط مستوى السكر أقل لدى الأشخاص المصابين بمرض السكري النوع الثاني مقارنةً بالمصابين بالنوع الأول، ويحصل هبوط السكر إذا هبط مستوى السكر إلى أقل من 70 مغم/دسلتر.

  1. من أعراض هبوط السكر: الارتعاش، خفقان القلب، زيادة التعرّق، الإرهاق، الدوار، التشوش، وفي الحالات الشديدة قد تحدث تشنُّجات، غيبوبة وفقدان للوعي. لكن في بعض الحالات قد يكون مستوى السكر أقل من 70 مغم/دسلتر ومع ذلك لا يشعر المريض بأي من الأعراض المذكورة، لذا يجب فحص مستوى السكر أكثر من مرة يومياً لمن يستخدم الإنسولين.
  2. إذا قمت بقياس مستوى السكر ووجدته أقل من 70 مغم/دسلتر سواءً كنت تعاني من الأعراض المذكورة أم لا، فيجب عليك تناول (15 – 20) غراماً من السكريات (مثل أربعة حبوب من الجلوكوز، أو نصف كوب من العصير أو الصودا، أو ملعقة كبيرة من السكر أو العسل) ثم قم بإعادة قياس مستوى السكر بعد خمس عشرة دقيقة من الراحة، إذا بقي السكر أقل من 70 مغم/دسلتر؛ فأعد تناول السكريات، ثم تناول وجبة خفيفة لمنع تكرار الهبوط.
  3. حاول أن تُبقي معك حلويات أو عصائر في كل وقت لتتناولها في حالة هبوط السكر، وإذا كنت من مرضى السكري النوع الثاني، فيجب أن تُبقي بحوزتك عدّة الجلوكاجون (وهي إبرة تُعطى في العضل أو تحت الجلد في حال حدوث فقدان للوعي بسبب هبوط شديد في السكر، فيقوم أحد الأقارب أو الأصدقاء بإعطائها للمريض). في حال عدم توفّر إبرة الجلوكاجون، يُمكن لأحد الأقارب وضعُ قليلٍ من جلِّ الجلوكوز بين الأسنان والخد أو رشُّ قليلٍ من السكر تحت اللسان، مع إبقاء رأس المريض مائلاً للجنب لمنع الاختناق، إلى حين وصول الإسعاف.
  4. يجب إخبار طبيبك في حالة هبوط السكر خاصةً إذا تكررت الحادثة، فطبيبك سيبحث عن سبب حدوث الهبوط، قد يحدث هبوط السكر بسبب تغيُّر مفاجئ أو كبير في الوجبات أو النشاط، فقد يصيبك هبوط إذا لم تتناول بعض الوجبات أو إذا لم تأخذ وجبة خفيفة بين الوجبات الرئيسية كالعادة، أو إذا قمت بتغيير توقيت استخدام الإنسولين (كأن تأخذه بعد الوجبة بدلاً من قبلها)، لذا سيقوم طبيبك بمعرفة السبب وبعدها إما أن يُغيّر نوع الإنسولين أو يُقلّل الجرعة لمنع حدوث هبوط في السكر مرة أخرى.

نقص بوتاسيوم الدم

الإنسولين يعمل على تقليل بوتاسيوم الدم، ومن أعراض نقص البوتاسيوم: وَهن أو ألم في العضلات، تشنُّج عضلي، أو خَفَقان غير منتظم للقلب. إذا شعرت بإحدى هذه الأعراض يجب عليك مراجعة الطبيب لفحص البوتاسيوم، بالإضافة إلى ضرورة فحص البوتاسيوم على الأقل مرتين سنوياً.

الحَثَل الشَحْمي

هو تَغيُّر في النسيج الدهني تحت الجلد في مواضع حَقن الإنسولين، فإما أن يتراكم النسيج الدهني على شكل كُتل، أو أن يقلّ ويضمُر. ويُعتبر الحَثَل الشَحمي نادراً، ولكن إذا لاحظت تغيُّراً في شكل مواضع الحقن فعليك إخبار طبيبك بذلك، كما أن طبيبك سيقوم بفحص مواضع الحقن على الأقل مرة سنوياً. ولِتجنّب حدوث الحَثَل الشحمي، يُنصح بتغيير مكان الحقن في كل مرة ( فمثلاً حاول تغيير مكان الحقن في كل مرة بمقدار إنش بعيداً عن المكان السابق)، وحاول ألا تستخدم نفس الإبرة أكثر من مرة.

احمرار وانتفاخ في مواضع الحقْن

غالباً ما تكون هذه الأعراض خفيفة وتتحسّن إذا تم استخدام الإنسولين بطريقةٍ صحيحة وتم تغيير مكان الحقن في كل مرة. أما إذا لم تتحسّن هذه الأعراض فيجب مراجعة الطبيب.

قد يُسبب الإنسولين أعراضاً أخرى كالصداع، أوالإسهال، أو أعراضاً كأعراض الزكام، وآلاماً في المفاصل. لكن معظم الناس لا يُصابون بأي أعراض، أما في حال شعرت بأيٍّ من الأعراض المذكورة والتي لا تذهب مع الوقت وتسبب لك الإزعاج؛ فاطلب مساعدة طبيبك.

الإنسولين والحوامل والمُرضعات

في حالَتَيْ الحمل والرضاعة، يجب مراجعة الطبيب. فطبيبكِ سيختار نوع الإنسولين المناسب في هذه الحالات. لأنّ مستوى السكر في الدم قد يتأثر بسبب التغيّرات التي تحدث خلال هذه الفترة.

معلومات هامّة لِمُستخدمي الإنسولين

  • أخبر أي طبيب تذهب إليه أنك تستخدم الإنسولين.
  • إذا بدأت استخدام الإنسولين حديثاً، فحاول تَجَنُّب الأعمال التي تتطلب منك أن تكون متنبهاً (كقيادة السيارة)، إلى أن تعرف كيفية استخدام الانسولين بشكل صحيح ومدى تأثيره عليك.
  • تأكد أن طريقتك في استخدام الإنسولين صحيحة، واسأل طبيبك إذا لديك أي استفسار.
  • البس سواراً يدل على أنك مصاب بالسكري؛ وذلك ليعرف المُسعِفين كيفية التدخل الطبي في حال حدوث أي طارئ.
  • لا تقود السيارة إذا كان لديك هبوط في مستوى السكر.
  • عليك أن تلتزم بفحص مستوى السكر في الدم يومياً.
  • عليك أن تلتزم بمواعيد مراجعة الطبيب.
  • لا تُشارك أحداً أدوات الحقن وإبر الإنسولين الخاصة بك لتجنب الإصابة بعدوى.
  • قد يحتاج مرضى السكري الذين يعانون من مشاكل بالكلى أو الكبد لتغيير في جرعات الإنسولين بشكل متكرر.
  • في حالة السفر بالسيارة احفظ الإنسولين في حافظةٍ خاصة بحيث يكون محاطاً بالثلج.
  • عند السفر بالطائرة خُذ الإنسولين معك في كابينة الطائرة.
المصادر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

crossmenu