Share on facebook
Share on google
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on whatsapp
Share on telegram

الصرع

الاسم باللغة الإنجليزية: Epilepsy
الأسماء الأخرى: زيادة الكهرباء في المخ

الصرع هو اضطرابٌ مزمنٌ غير معدٍ في الدماغ, يصبح فيه نشاط الدماغ العصبي غير مستقر، الأمر الذي يُسبِّب حدوث نوبات صرعية بشكل تلقائي. تتميز النوبات الصرعية بحركات أو بسلوك أو شعور غير طبيعي، وقد تقتصر الأعراض على جزء معيّن من الجسم أو الجسم كله، و قد يصاحبها أحياناً أعراض مؤقتة مثل فقدان الوعي و فقدان القدرة على التحكم في وظائف الأمعاء أو المثانة.

هناك نوبات صرعية ونوبات غير صرعية. ووفقاً لجمعية الصرع في المملكة المتحدة، فإن النوبات غير الصرعية يمكن أن تكون ناتجة عن أسباب جسدية أو عاطفية أو نفسية وليس نتيجة اضطراب في النشاط الكهربائي للدماغ. في حين أن النوبات الصرعية تحدث بشكل تلقائي وبدون سبب واضح.

النوبة هي اضطراب مؤقت في النشاط الكهربائي للدماغ ينتج عنه حركات أو سلوك أو شعور غير طبيعي. مجرد حدوث نوبة لا يعني بالضرورة أن الشخص مصاب بالصرع.  هناك أسباب عارضة تؤدي إلى حدوث نوبة أو أكثر، وتتوقف النوبات عند زوال المسبب.

وفي ما يلي أمثلة على أسباب عارضة لحدوث النوبات:

  1. ارتفاع الحرارة عند الأطفال
  2. التهاب أنسجة الدماغ مثل التهاب السحايا
  3. قلة النوم
  4. اضطراب مستوى الأملاح في الدم مثل الصوديوم و الكالسيوم
  5. انخفاض مستوى السكر في الدم
  6. استخدام بعض الأدوية، مثل بعض مسكنات الألم، مضادات الاكتئاب أو علاجات التوقف عن التدخين
  7. إصابات الرأس و خاصة التي تسبب نزيف في الدماغ
  8. السكتة الدماغية
  9. أورام الدماغ
  10. تعاطي المخدرات مثل الأمفيتامينات أو الكوكايين
  11. شرب الكحول

عادةً ما تبدأ نوبات الصرع في الأطفال (أقل من 5 سنوات) أو كبار السن (أكبر من 60سنة). ولكن بشكل عام يمكن أن تحدث نوبات الصرع في أي عمر, ومن أهم الأسباب وعوامل الخطر:

  1. السكتة الدماغية أو نقص التروية المؤقت للدماغ بسبب جلطة عابرة (TIA)
  2. مرض الزهايمر
  3. إصابات الدماغ
  4. الالتهابات، بما في ذلك الإصابة بخراج في المخ، والتهاب السحايا، والتهاب أنسجة الدماغ
  5. مشاكل الدماغ التي تحدث قبل، أثناء أو بعد الولادة (مثل العيوب الخلقية في الدماغ، أو حالات نقص الأكسجين)
  6. اضطرابات أيضية موجودة منذ الولادة
  7. أورام الدماغ
  8. حدوث خلل في تكون الأوعية الدموية للدماغ
  9. تاريخ عائلي من النوبات أو الصرع (صرع وراثي)

تختلف أعراض نوبات الصرع من شخص لآخر، وتعتمد على الموضع من الدماغ الذي يبدأ فيه الاضطراب وعلى مدى انتشاره لباقي مناطق الدماغ, وهي كالتالي:

  1. فقدان الإدراك أو الوعي
  2. اضطرابات الإحساس (بما في ذلك الرؤية والسمع والتذوق)، والحالة المزاجية
  3. حركات لا إرادية لجزء من الجسم مثل التيبس و الارتجاج، أو الارتخاء المفاجئ
  4. التنميل
  5. الشعور بالدوخة
  6. الحساسية للأضواء الساطعة
  7. نوبة من التحديق، قد يصاحبها حركات متكررة وغريبة مثل: فرك اليدين, البلع المتكرر
  8. عض اللسان، و التبول اللاإرادي

يتم تقسيم النوبات الصرعية حسب المكان الذي بدأ فيه الاضطراب كالتالي:

  1. بؤرية: عندما يحدث الاضطراب في مكان محدد من الدماغ
  2. معممة: عندما يحدث الاضطراب في الدماغ كله
  3. النوبات غير معروفة المصدر

 

بعد تحديد نوع النوبة يجب تحديد نوع الصرع كما يلي:

1. الصرع البؤري Focal epilepsy

ينتج اضطراب النشاط العصبي في هذا النوع من بؤرة واحدة، من عدة بؤر، أو من نصف الدماغ، مع إمكانية انتشاره إلى الدماغ كله و هو ما يسمى نوبة ثانوية.

2. الصرع المعمم Generalized epilepsy

تحدث النوبة المعممة عندما يحدث الاضطراب في الدماغ كله في نفس الوقت ويصاحبها نقص في الإدراك أو فقدان للوعي، ومن أنواعها:

  • النوبة التوترية الرمعية Tonic-clonic seizures: (كانت تعرف سابقاً باسم نوبات الصرع الكبرى)، ربما تكون أكثر نوع معروف من النوبات المعممة. تسبب فقدان الوعي وتيبس الجسم والارتجاج
  • نوبات التحديق Absence seizures: (كانت تعرف سابقاً باسم نوبات الصرع الصغرى)، وهي تحدث على شكل هفوات قصيرة في الوعي حيث يبدو أن الفرد يُحدّق بدون أي تركيز لما حوله
  • نوبات توترية Tonic seizures: تتميز هذه النوبة بحدوث تصلب بالعضلات وتصبح العضلات قاسية، وبالتالي قد تؤدي إلى سقوط المريض أرضاً
  • النوبات الارتخائية Atonic seizures: تسبب فقدان السيطرة على عضلات الجسم وارتخائها وبالتالي سقوط المريض فجأة
  • النوبات الرمعية Clonic seizures: يسبب هذا النوع حدوث حركات ارتجاجية في الجسم

3. الصرع غير معروف المصدر

يتم استخدام هذا التصنيف عندما يكون الطبيب متأكداً من أن المريض مصاب بالصرع ولكن ليس لديه المعلومات الكافية لتحديد نوع هذا الصرع بشكل دقيق. مع الوقت قد يحصل الطبيب على معلومات جديدة تجعله قادراً على تحديد النوع وضم المريض إلى أحد التصنيفات السابقة.

يعد التاريخ المرضي المفصّل للنوبات الطريقة الرئيسية المتبعة لتشخيص الصرع.

وقد يجري الأطبّاء أيضاً بعض الفحوصات للمساعدة في تزويدهم بمزيد من المعلومات حول النوع المحتمل والسبب المحتمل للصرع, حيث يمكن لذلك أن يساعدهم في استبعاد أي حالات أخرى قد تسبب نوبات, وتشمل فحوصات الدم، تخطيط الدماغ، الصور الطبقية، وصور الرنين المغناطيسي, ولكن ليس هناك اختبار محدد ينفي أو يثبت إصابة الشخص بالصرع.

وحسب تعريف الرابطة الدولية لمكافحة الصرع عام2017 م يمكن تشخيص الصرع في 3 حالات:

  1. حدوث نوبتين بدون سبب واضح على أن يكون الفرق بينهما 24 ساعة على الأقل
  2. حدوث نوبة واحدة بدون سبب واضح مع وجود عوامل خطر تنذر باحتمالية حدوث نوبة أخرى
  3. وجود متلازمة صرعية

 

1) العلاج الدوائي

 حدوث نوبة واحدة لا يعني بالضرورة الإصابة بالصرع، ومن غير المعتاد بدء العلاج بعد النوبة الأولى. يجب اتخاذ قرار البدء في تناول الدواء من خلال تقييم جميع إيجابيات وسلبيات بدء أو عدم بدء الدواء بعد مناقشة كاملة مع طبيبك. مع استخدام النوع الصحيح والمناسب من الدواء، فإن غالبية المصابين بالصرع يستطيعون السيطرة على النوبات ومنع حدوثها حيث تعمل الأدوية على تثبيت الاضطراب الكهربائي للدماغ. ويجب على المريض تناول الدواء بشكل منتظم لمنع حدوث النوبات.

يعتمد تحديد الدواء الذي يجب وصفه على عدة عوامل مثل:

  1. نوع الصرع
  2. العمر
  3. المشاكل الصحية الأخرى والأدوية الأخرى التي يحتاجها المصاب وآثارها الجانبية المحتملة
  4. اذا كانت المصابة حامل أو تخطط للحمل

في معظم الحالات فإن دواءً واحداً يكون كافياً لمنع حدوث النوبات. عادة ما يتم البدء بجرعة منخفضة،و يمكن زيادة الجرعة إذا لزم الأمر. في بعض الحالات، قد يحتاج المصاب لأخذ أكثر من دواء لمنع حدوث النوبات.

بعض النقاط حول العلاج الدوائي للصرع تشمل ما يلي:

  • اسأل طبيبك عن المدة المحتملة للعلاج لأن مدة العلاج تختلف من شخص لأخر. إذا لم تكن قد تعرضت لنوبات لعدة سنوات، فقد ترغب في محاولة إيقاف الدواء. ومع ذلك، هذا يعتمد على نوع الصرع، لأن بعض الأنواع تستلزم أخذ دواء مدى الحياة
  • على الرغم من أن قائمة الآثار الجانبية المحتملة لكل دواء تبدو طويلة، إلا أنه في الممارسة العملية، فإن معظم الناس لديهم آثار جانبية قليلة أو معدومة. اسأل طبيبك عن الآثار الجانبية المهمة التي ينبغي أن تكون على علم بها
  • الأدوية التي تستخدم لأسباب أخرى قد تتداخل مع أدوية علاج الصرع. إذا وُصِفَ لك دواءً أو اشتريت دواءً آخر، فعليك تذكير طبيبك أو الصيدلي بأنك تتناول دواء لعلاج الصرع. فمثلاً أدوية عسر الهضم قد تتفاعل مع دواء الصرع، مما قد يزيد من فرصتك في الإصابة بنوبة
  • بعض أدوية علاج الصرع قد تتداخل مع حبوب منع الحمل. قد تكون هناك حاجة إلى تغيير نوع الحبوب أو استخدام طريقة بديلة لمنع الحمل
  • أخبري طبيبك إذا كنت تخططين للحمل، حتى يتم اتخاذ الإجراءت اللازمة. تعتبر الاستشارة قبل الحمل مهمة للنساء المصابات بالصرع للتأكد من أن دواء الصرع المستخدم آمن، والبدء باستخدام المقويات

 

2) العلاج الجراحي

     1. الجراحة التقليدية

يتم استئصال جزء صغير من الدماغ إذا عُرفت البؤرة التي تسبب النوبات. حيث يعتبر خياراً مناسباً إذا كانت النوبات تبدأ في منطقة صغيرة من الدماغ يسهل استئصالها، وخصوصاً عندما يفشل الدواء في منع النوبات. هناك العديد من المخاطر الممكن حدوثها جراء العمليات، ونجاحها غير مضمون. تستمر التقنيات الجراحية في التحسن وقد تصبح الجراحة خياراً لمزيد من الأشخاص في المستقبل.

     2. التحفيز الداخلي للدماغ

وهو عبارة عن تدخل جراحي يهدف إلى الحد من النوبات التي لا تتجاوب مع الدواء، وذلك عند تحديد بؤرة الاضطراب مع عدم إمكانية إجراء الجراحة التقليدية. حيث يَكمن مبدأ عملها في زرع الأقطاب الكهربائية في مناطق محددة من الدماغ للسيطرة على الشحنات الزائدة.

     3. تحفيز العصب العاشر

حيث يتم زرع مولّد صغير تحت الجلد أسفل الترقوة اليسرى. يتم من خلال المولد تحفيز العصب العاشر لتقليل تواتر النوبات وشدتها. ويستخدم لبعض الأشخاص الذين يعانون من نوبات يصعب التحكم فيها عن طريق الأدوية.

 

3) الحمية الكيتونية

تم إعداد مقال شامل حول هذه الحمية واستخدامها في الصرع، يمكنك الاطّلاع عليه من خلال هذا الرابط: http://bit.ly/32Dsa9C

 

4) الخلايا الجذعية

لا يزال هذا النوع من العلاج قيد التجارب ولا يمكن التسويق له وبيعه بشكل تجاري. لا توجد في الوقت الحالي أدلة كافية على فعالية هذا الإجراء في علاج الصرع.

إذا كنت مصاباً بالصرع، فقد تتساءل كيف يؤثر الصرع على الحياة اليومية؟ هل سيمنعني هذا المرض من القيام بالأشياء التي أستمتع بها؟ كيف سيؤثر ذلك على عائلتي أو علاقاتي أو عملي؟

لذلك من المهم معرفة كيف يمكن أن يؤثر الصرع عليك وعلى حقوقك ومسؤولياتك وكيفية العثور على الدعم والموارد, كل ذلك من أجل الوصول لحياة طبيعيّة.

 

وإليك أهم الأمور التي يجب أن تؤخذ بعين الاعتبار:

تناول الأدوية بانتظام

من المهم أن تتناول الدواء بانتظام لتقليل خطر الإصابة بالنوبات. ويكون ذلك أسهل عندما تستطيع أن تُدرِج موعد الجرعات في الروتين اليومي. نسيان جرعة عشوائية ليست مشكلة لبعض الناس، ولكن بالنسبة لآخرين قد يؤدي إلى نوبات مفاجئة.

 

تجنب القيادة

بموجب القانون، يجب على الأشخاص المصابين بالصرع المشخص حديثاً التوقف عن القيادة. إذا كان لديك رخصة قيادة، فيجب أن تُعلن أن لديك صرع لدى وكالة ترخيص المركبات والسائقين في بلدك. سيقدمون المشورة بشأن موعد استئناف القيادة مرة أخرى. سيكون هذا عادة بعد مرور سنة دون حدوث أي نوبات.

 

القيام بوظيفة

بعض الوظائف تستثني الأشخاص المصابين بالصرع (على سبيل المثال، الطيارون أو الأشخاص الذين يعملون على ارتفاعات). ومع ذلك، هناك العديد من الوظائف الممكنة. في بعض الأحيان، تكون هناك مشكلة في العثور على عمل بسبب التمييز من قبل بعض أرباب العمل الذين لديهم معتقدات خاطئة عن الصرع لذلك ينبغي أن يكون المصاب على دراية بطبيعة مرضه، وأيضا حقوقه.

 

الذهاب للمدرسة

يمكن لمريض الصرع الذهاب إلى المدارس العادية بعد التأكد من السيطرة على النوبات لديه واستقرار حالته. في بعض الحالات الشديدة يضطر بعض المرضى للذهاب إلى مدارس خاصة للتأكد من تلقيهم الرعاية الكافية وعدم تعرضهم للخطر.

 

ممارسة الرياضة والترفيه

يمكن للأشخاص المصابين بالصرع المشاركة في معظم أنواع الألعاب الرياضية، بإشراف المدربين والأشخاص المؤهلين لذلك، مع الأخذ بعين الاعتبار احتياطات السلامة لذلك.

 

السفر

يجب أن تتأكد من وجود كمية دواء كافية لفترة السفر. قد تجعلك الرحلات الطويلة ,وقلة النوم متعباً وأكثر عرضة للنوبة، لكن هذا لا ينبغي أن يمنعك من السفر. ومع ذلك، قد يكون من الأفضل أن يكون شخص ما في الرحلة على علم بمرضك لأخذ التدابير اللازمة إن حدث أي طارئ.

 

الامتناع عن الأكل فترة كبيرة (الصيام)

إذا كنت تستطيع أخذ الدواء في الموعد المحدد وتتجنب الإرهاق والتعب خلال الصيام فمن غير المرجح حدوث أي مضاعفات. ولكن قبل الصيام، من المهم أن تحصل على مشورة من طبيبك الخاص.

 

تناول حبوب منع الحمل

بعض أدوية علاج الصرع قد تتداخل مع حبوب منع الحمل. قد تكون هناك حاجة إلى تغيير نوع الحبوب أو استخدام طريقة بديلة لمنع الحمل. أخبري طبيبك إذا كنت تخططين للحمل، حتى يتم اتخاذ الإجراءت اللازمة. تعتبر الاستشارة قبل الحمل مهمة للنساء المصابات بالصرع للتأكد من أن دواء الصرع المستخدم آمن، والبدء باستخدام المقويات.

إذا تفاجأتِ بحدوث حمل غير مخطط له، فيجب ألا تتوقفي عن تناول أدوية الصرع لتجنب حدوث نوبة. ولذلك يجب عليك متابعة الدواء ورؤية طبيبك في أقرب وقت ممكن.

 

الابتعاد عن العوامل المحفزة لحدوث النوبات

يجد بعض الأشخاص الذين يعانون من الصرع أن هناك بعض العوامل التي تزيد من فرصة حدوث النوبات. وقد تشمل هذه العوامل:

  1. عدم الانتظام في تناول أدوية الصرع
  2. حدوث عدوى أو التهابات
  3. قلة النوم
  4. الإجهاد أو القلق
  5. الإفراط في تناول الكحول والمخدرات
  6. بعض الأدوية مثل مضادات الاكتئاب والأدوية المضادة للتشتت
نصر الله المصري

إعداد

د. أمل أبو لبدة

تدقيق علمي
أخصائية دماغ وأعصاب أطفال

أفنان النجار

تدقيق لغوي

شارك هذا المقال !
Share on facebook
Share on google
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on whatsapp
Share on telegram