Share on facebook
Share on google
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on whatsapp
Share on telegram

الحمى الروماتيزمية

الاسم الإنجليزي: Rheumatic fever

التعريف

الحمى الروماتيزمية وهي من الأمراض الالتهابية الناتجة عن اضطرابات المناعة،و كونها مرض مناعي فهي تؤثر على عدة أجهزة في الجسم كالقلب، والدماغ، والمفاصل، والجلد وغيرها. عادة ما تصيب الأطفال من عمر 5 إلى 15سنة، ولكن قدتحدث في أي عمر. وتأتي بعد الإصابة بالحمى العقدية والتي عادة ما تصيب الجهاز التنفسي.

يتطور هذا المرض بعد الإصابة بالتهاب في الحلق أو الحمى القرمزية،إذا حصلت هذه الحمى فهي تظهر بعد 14-18 يوم من الإصابة بالتهاب الحلق أو الحمى القرمزية.

  1. الأعراض العامة: تشمل الحمى، صعوبة البلع، نزيف في الأنف، ألم في البطن، بالإضافة إلى مشاكل في القلب والتي قدتؤدي إلى ضيق في التنفس وآلام في الصدر.
  2. أعراض في المفاصل وتؤدي إلى: تورم وآلام واحمرار،وتحدث بشكل أساسي في المرفقين، الكاحل، المعصم والركبتين . وقد تنتقل الاعراض من مفصل إلى آخر.
  3. التغييرات الجلدية: ظهوركتل جلدية أو عقيدات، أو يظهر طفح جلدي على شكل حلقات أو ما يشبه شكل الثعبان على الجذع أو الأجزاء العلوية من القدمين أو اليدين.
  4. الأعراض العصبية: ت “رقص سيدنهام” تؤثر على الجهاز العصبي ويظهر فيها عدم السيطرة على حركات الجسم ومنها الوجه واليدين والقدمين.
  5. سلوك غير معتاد كالبكاء والضحك في وقت غير مناسب.
  • تنويه: قد تكون أعراض الاصابة بالبكتيريا العقدية خفيفة جدا بحيث لا يلاحظها المريض إلا حين تتطور إلى الحمى الروماتيزمية، و كذلك لا يشترط ظهور كافة الأعراض

قد تحدث الحمى الروماتيزمية بعد عدوى الحلق ببكتيريا تُسمى العقدية المقيحة من المجموعة أ. وتسبب عدوى البكتيريا العقدية التهاب الحلق أوالأقل شيوعًا، الحمى القرمزية. ونادرًا ما تصيب البكتيريا العقدية الجلد أو أجزاء أخرى من الجسم.

 

إذا حصل الطفل على العلاج الفوري بالمضادات الحيوية للقضاء على البكتيريا العقدية وتناول كل الأدوية وفق وصفة الطبيب، فإن فرضته للإصابة بالحمى الروماتيزمية تكون بسيطة. اما إذا أصابت الطفل بنوبة أو أكثر من بكتيريا الحلق أو الحمى القرمزية التي لا تقبل العلاج أو لم يكمل علاجه بشكل صحيح، فان احتمال اصابته بالحمى الروماتيزمية يكون اكبر.

وجود تاريخ عائلي حيث أن بعض العائلات لديها قابلية أعلى من غيرها للإصابة بالحمى الروماتيزمية،وأيضاً بعض العوامل البيئية كالاكتظاظ العالي وقلة النظافة وسوء الصرف الصحي،ونوع البكتيريا العقدية المهاجمة.

يعتقد أيضا أن الحمى الروماتيزمية هي الأكثر شيوعًا بين الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 5 و 15 عامًا في دول العالم النامي مع محدودية الوصول إلى الأدوية والرعاية الطبية لعلاج التهاب الحلق أو الحمى القرمزة.

مع ذلك ، لا يصاب كل من يعانون من البكتيريا العقدية بالحمى الروماتيزمية. مع الاخذ بعين الاعتبار أن المرض أكثر شيوعًا بين صغار السن و أولئك الذين يعانون من ضعف الجهاز المناعي.

إن تشخيص هذا المرض يعتمد على الفحص السريري، التاريخ الطبي ونتائج الفحوصات.وبشكل عام يتم الاعتماد على:

1.   المعايير الرئيسية:

  1. التهابات في المفاصل الكبيرة.
  2. التهابات في القلب.
  3. طفح جلدي.
  4. تشنج وحركات لا إرادية.
  5. وجود عقيدات تحت الجلد.

2.   المعايير الثانوية:

  1. الحمى.
  2. ألم المفاصل.
  3. اضطرابات في مخطط القلب.
  4. ارتفاع معدل ترسيب كريات الدم الحمراء.

 

  • من المحتمل أن يتم تشخيصك بالحمى الروماتيزمية إذا:
  1. تلبية معيارين رئيسيين، أو معيار رئيسي واحد و معيارين ثانويين.
  2. لديهم علامات العدوى بكتيريا الماضية.

 

3.   تحاليل الدم:

قد يطلب فحص ASO ويكشف هذا الفحص عن الإصابة بالبكتيريا العقدية، أيضا قد يطلب فحص معدل ترسيب كريات الدم الحمراء لمعرفة نسبة الالتهاب في الجسم، وأيضا يطلب تحليل شامل للدم.

 

إذا تم التشخيص بالفعل بالتهاب حاد،فقد لا يطلب الطبيب إجراء اختبارات إضافية للبكتيريا. إذا طلب الطبيب إجراء اختبار،فسيكون على الأرجح اختبارًا للدم يمكنه الكشف عن الأجسام المضادة للبكتيريا المنتشرة في الدم، البكتيريا الفعلية قد لا تكون قابلة للكشف في أنسجة الحلق أو الدم.

من المرجح أيضًا أن يتحقق الطبيب من وجود التهاب في الدم عن طريق قياس بروتين سي التفاعلي(CRP) ومعدل ترسيب كريات الدم الحمراء(ESR).

قد تتشابه أعراض الحمى الروماتزمية مع الكثير من الامراض مثل امراض المفاصل بشكل عام، امراض المناعة الذاتية مثل الذئبة الحمراء والأسباب الأخرى لامراض القلب.

يمكن أن يظهر تلف القلب من الحمى الروماتيزمية – بما في ذلك التهاب القلب وندب الصمامات بعد 10 إلى 20 عامًا من التشخيص الأولي. إن خطورة روماتيزم القلب تتمثل في عدم قدرته على ضخ الدم كما يجب وقد يتعرض الشخص أيضا للرجفان الأذيني وقد يزيد من فشل القلب؛ وبالتالي من المهم أن يحافظ الفرد على الرعاية الطبية المنتظمة طوال حياته. الاستخدام طويل المدى للمضادات الحيوية منخفضة الجرعة يمكن أن يساعد في منع تكرارها.

أفضل وقاية أن يتم العلاج السريع من التهاب الحلق أو الحمى القرمزية، عن طريق استخدام المضادات الحيوية المناسبة . من المهم ان تبحث عن العناية الطبية اللازمة في حال اشتباه بحدوث الحمى القرمزية أو التهاب الحلق.

يعتمد العلاج على السيطرة على الأعراض، ومنع عودة المرض، القضاء على البكتيريا المتبقية وعلاج الالتهاب.

  • المضادات الحيوية ومنها البنسيلين، يصرف الدواء للأطفال لغاية عمر 21 ، بينما للمراهقين والشباب فيجب عليهم تناول المضادات خمس سنوات على الاقل. إذا تعرض المريض لمشاكل القلب خلال إصابته بحمى الروماتيزم يصرف له المضادات الحيوية عشر سنوات او اكثر.
  • مضادات التشنج للسيطرةعلى الحركات اللاإرادية الناتجة عن رقص سيدينهام
  • مضادات الالتهاب للقضاء على الألم و الحمى والالتهاب والسيطرة على تورم الانسجة الملتهبة، إذا لم تتم الاستجابة قد يتم اللجوء إلى الكورتيزون.

من الممكن حدوث مضاعفات على شكل حركات لاارادية اوعلى مستوى القلب مثل:

  1. تلف في صمامات القلب؛مشكلة في تدفق الدم عبر الصمامات.
  2. فشل القلب.
  3. التهاب في البطانة الداخلية للقلب.
  4. تورم الغشاء حول القلب.
  5. إيقاع القلب سريع وغير مستقر.
غيداء قمر

إعداد

فاطمة الحطاب

تدقيق علمي

معاوية القاضي

تدقيق لغوي

حمزة العفيفي

تنسيق المحتوى

شارك هذا المقال !
Share on facebook
Share on google
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on whatsapp
Share on telegram