Share on facebook
Share on google
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on whatsapp
Share on telegram

دراسة جديدة حول الإنعاش القلبي الرئوي باستخدام اليدين فقط

  • سيتم وصف الإنعاش القلبي الرئوي التقليدي “باستخدام اليدين والتنفس الصناعي” بهذا الرمز.CPR
  • سيتم وصف الإنعاش القلبي الرئوي “باستخدام اليدين فقط” بهذا الرمز .CO-CPR

 

تَوقف القلب يُؤدي إلى نقص التروية للأعضاء المهمة مثل الدماغ لذلك يجب البدء بإيصال الدم بشكل يدوي عن طريق الضغط على القلب بشكل متكرر وهذا أمر سهل، ولكن يجب أيضًا أن يكون الدم مشبع بالأكسجين لذلك يجب تزويد الرئة بالأكسجين عن طريق نفخ الهواء داخل الفم بشكل مباشر وهذا ما يجعل المارة يترددون في إجراء الإنعاش لأشخاص لا يعرفونهم لذلك هناك الكثير من المراكز البحثية تحاول معرفة إذا ما كان الضغط المتكرر على القلب لوحده مفيد في إنقاذ الحياة أم لا، في ما يلي بحث حديث يثبت أن الضغط المتكرر على القلب مفيد حتى وإن لم يتم إجراء تنفس صناعي.

 

يوم 1/4/2019 تم نشر دراسة سويدية تخص CO-CPR في مجلة Circulation. في ما يلي ترجمة لمقال ميدسكيب عن هذه الدراسة والذي تم نشره يوم 2/4/2019:

تُشير دراسة جديدة إلى أن مُعدلات قيام المارة بالـ CPRللأشخاص الذين يتعرضون لسكتة قلبية في الطريق تضاعفت تقريبًا وأن معدلات  CO-CPR بلغ الستةُ أضعاف خلال الـ 18 سنة الماضية في السويد.

وجد الباحثون أن أي نوع من الإنعاش القلبي الرئوي الذي يقوم به المارة مُرتبط بتضاعف نسبة البقاء على قيد الحياة مقارنة بعدم القيام بأي محاولة إنعاش قلبي رئوي قبل وصول خدمة الطوارئ.

يقول د. جاكوب هولنبرغ، دكتور و مدير مركز علوم الإنعاش بمعهد كارولينسكا في ستوكهولم ورئيس مجلس الإنعاش السويدي، لموقع ميدسكيب”تَدعم هذه النتائج التأييد المستمر لإدراج CO-CPR كخيار في إرشادات الإنعاش القلبي الرئوي”.

 

في هذا البحث قام الباحثون بتحليل بيانات أكثر من 30 ألف شخص من المارة الذين قاموا بإبلاغ السجل السويدي للإنعاش القلبي الرئوي في الفترة الممتدة بين 2000  و  2017. كان احتمال البقاء على قيد الحياة لمدة 30 يومًا أكبر بشكل ملحوظ في المرضى الذين تلقوا CPR و CO-CPR مقارنة بأولئك الذين لم يتلقوا أي نوع من الإنعاش.

وقال د. هولنبرغ: “الأهم من ذلك هو أنّنا بحاجة إلى تجارب قوية للإجابة على سؤال حول ما إذا كان CPR متفوقًا على CO-CPR في الحالات التي يكون فيها المارة قد تلقوا تدريبات سابقة على CPR. في السويد، يتم حاليًا إجراء تجربة قوية وواسعة النطاق للإجابة على هذا السؤال “.

قال بنيامين أبيلا، مدير مركز علوم الإنعاش بكلية بيرلمان الطبية بجامعة بنسلفانيا في فيلادلفيا لـ theheart.org | Medscape Cardiology: “هذه دراسة مهمة”.

ثم وضّح قائلًا: “لقد كان هناك بعض التردد في التخلي عن التنفس الصناعي؛ لأن أهميته أثناء الإنعاش القلبي الرئوي عبارة عن مفهوم قديم وراسخ على مدار الزمن “.

وقال: “كانت هناك دفعة كبيرة في السويد لتحسين تعليم المارة CO-CPR، وهو أسهل في التعليم ويُعتبر رسالة من السهل سماعها من طرف الناس لأنهم غالباً ما لا يرغبون في وضع أفواههم على شخص غريب، هذه واحدة من أولى الدراسات التي أظهرت بوضوح أنه يمكننا نشر CO-CPR كاستراتيجية تعليمية وأنه يُمكننا تحسين نسبة البقاء على قيد الحياة ليس فقط من خلال القيام بال CPR ، ولكن أيضًا بالقيام بالـ CO-CPR“.

وأضاف أبيلا أن الدراسة “واحدة من أقوى الأدلة حتى الآن التي تدعم فكرة أنّنا يجب أن ندرس الإنعاش القلبي الرئوي باليدين فقط. في الولايات المتحدة، لا يزال أمامنا طريق طويل لقطعه في تثقيف الجمهور وجعل الناس تُدرك تمامًا أن CO-CPR هو أحد الخيارات “.

قال أبيلا: “إن عدم الوعي بأن CO-CPR يُعد خيارًا يُمثّل عائقًا مهمًا أمام الأشخاص الذين يقومون حاليا بـ CPR “.

أميرة بن ملوكة

إعداد

د. أسامة أبونار

تدقيق علمي وتنسيق المحتوى

اياس عواد

تدقيق لغوي

شارك هذا المقال !
Share on facebook
Share on google
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on whatsapp
Share on telegram